حليف أردوغان يجدد أزمة «الدستور الجديد»: مسودة من 100 مادة أصبحت جاهزة

بهتشلي

بهتشلي

أنقرة: «تركيا الآن»

كشف زعيم حزب الحركة القومية التركي، دولت بهتشلي، اليوم الثلاثاء، أن مسودة الدستور الجديد المكونة من 100 مادة، التي يعمل حزبه على إعدادها أصبحت جاهزة، وذلك بعد موجة من الجدل أثارها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحليفه بهتشلي في مارس الماضي بشأن دعوة الشعب التركي للاستفتاء على دستور جديد.

ونقلت جريدة «سوزجو» التركية عن بهتشلي قوله في مؤتمر صحفي بمقر الحزب، اليوم الثلاثاء «إن النقاشات الدستورية، التي استمرت قرابة 145 عامًا، فرضت حصارًا على مجتمعنا وعلى الدولة. وأن الدساتير المبنية على المسؤوليات المتبادلة بين الدولة والأمة ليست نصوصاً ثابتة. وأن مهمة كتابة دستور يتوافق مع روح العصر وأفق الثقة القومية والروحية أصبحت حتمية ويجب القيام بها عندما تسمح الظروف بذلك».

وأضاف بهتشلي أن «الأولوية الوحيدة للدستور، وهو عقد اجتماعي، احتواء الأهداف الوطنية بنفس الطريقة، وترسيخ الانسجام بين الدولة والأمة من خلال رسم إحداثيات المستقبل دون التخلف عن التاريخ والمجتمع». وتابع: «وضع دستور جديد يعني فهم احتياجات الأمة. أيا كان الاقتراح الذي نتحدث عنه هو أن المبدأ والفلسفة يرتكزان بقوة على المادة الأولى من الدستور. يجب أن يكون من الضروري أن ينبثق كل اقتراح دستوري يتم إعداده نيابة عن الأمة وحسابها من الجذور الروحية لتركيا. كل حزب لديه موقف داعم تجاه الدستور الجديد. على الأقل يتحدث الجميع عن دستور جديد».

موضوعات متعلقة

واستطرد بهتشلي: «عندما يتعلق الأمر بمسألة كيفية كتابة الدستور، للأسف، تنتقل النزاعات والاستقطابات المحتملة من القوة إلى الفعل. ولكن لا ينبغي أن يُنظر إلى العثور على الأفضل والوصول إلى الأجمل على أنهما يوتوبيا. حزب الحركة القومية جاهز لهذا المنصب التاريخي دون شروط مسبقة».

وتابع بهتشلي حديثه «من الواجب الوطني الآن تقديم تنازلات لإعداد دستور جديد. إن تتويج الذكرى المئوية لجمهوريتنا بدستور جديد هو مطلب لأبطال النضال الوطني، والقيم التأسيسية للجمهورية، والحقوق السيادية لأمتنا. الشعور بالمسؤولية التي تراعي الأجيال القادمة. لا مفر من هذا بالنسبة لنا. أحد الأهداف الاستراتيجية الخمسة التي شاركتها مع أمتي في الجمعية الكبرى العادية الثالثة عشرة التي عقدت في 18 مارس 2021 هو دعم نظام الحكومة الرئاسية. كهدف استراتيجي آخر، وعرضت إعداد دستور جديد بمشاركة مدنية واسعة، وشاملة للجميع، وتحمل روح وملمس النظام الإداري الجديد. الهدف من الدستور هو أيضا هدف الأمة التركية. أكمل حزب الحركة القومية عمله على الدستور الجديد، واكتملت كتابة النص. اكتملت مرحلة التحضير لاقتراحنا لدستور جديد باسم الدستور الجديد المكون من 100 مادة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع