الصفدي: حماية هوية القدس المحتلة ستبقى المهمة الأسمى للوصي الأردني

أيمن الصدفي

أيمن الصدفي

عمًّان: «تركيا الآن»

دعا وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، المجتمع الدولي للتحرك فورًا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وأن الأمن والسلام يتحققان بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، وقال «إن حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة والحفاظ على هويتها العربية والإسلامية والمسيحية ستبقى المهمة الأسمى التي يكرس الوصي عليها، جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، كل إمكانات الأردن لها»..

وأضاف الصدفي، خلال اجتماع طارئ لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، المنعقد اليوم الأحد بتفنية الفيديوكونفرانس، بخصوص الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على فلسطين، «نؤكد ثبات موقفنا الداعم بشكل كامل للقضية الفلسطينية. ونقف إلى جانب أشقائنا في فلسطين لتلبية حقوقهم المشروعة».

وتابع الوزير الأردني أن «تهجير سكان حي الشيخ جراح من منازلهم تعد جريمة حرب، كما تدفع إسرائيل المنطقة لمزيد من الصراع وتهدد السلام»، وتابع أن «وقف التصعيد يتطلب وقف كل الممارسات الإسرائيلية اللاشرعية والاستفزازية التي فجرته والوقف الفوري للعدوان على غزة».

موضوعات متعلقة

وأكد الصفدي أن «محاولات تغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس ومقدساتها؛ خرق فاضح للقانون الدولي ودفع بالمنطقة نحو المزيد من التوتر والصراع، وأن حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة والحفاظ على هويتها العربية والإسلامية والمسيحية ستبقى المهمة الأسمى التي يكرس الوصي عليها، جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين كل إمكانات الأردن لها». وأردف: «القضية الفلسطينية كانت وستبقى القضية المركزية الأولى. والقدس ومقدساتها خط أحمر».

واختتم الصفدي كلمته أمام وزار خارجية الدول الإسلامية قائلًا: «لا سلام شامل، ولا أمن ولا استقرار؛ من دون تحرر القدس المحتلة عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من يونيو لعام 1967».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع