خارجية سوريا لفلسطين: مصيرنا واحد وسننتصر معًا على الإرهاب الإسرائيلي

فيصل المقداد

فيصل المقداد

دمشق: «تركيا الآن»

أعلن وزير الخارجية السوري، ​فيصل المقداد، اليوم الأحد،​ أن سوريا مستعدة لأي شيء تطلبه فلسطين، وقال «إن فلسطين هي قضيتنا الأولى والمركزية، وسيأتي اليوم الذي سننتصر به سويًا، لأننا نحن في سوريا واجهنا الإرهاب المدعوم من إسرائيل، وأنتم تواجهون الإرهاب الإسرائيلي، ونحن في خندق واحد، ونحن شعب واحد».

وأضاف المقداد خلال لقائه، اليوم الأحد، مع مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أنور عبد الهادي، «إن الشعب الفلسطيني ليس غريبًا عليه أن يقوم بالمعجزات، وأن المواجهة مع إسرائيل هي معجزة أمام الآلة العسكرية المدعومة من الولايات المتحدة. ونحن مستعدون لأي شيء تطلبه فلسطين، لأن فلسطين هي قضيتنا الأولى والمركزية»، حسب موقع «سبوتنيك» التركي.

موضوعات متعلقة

وحيا المقداد صمود الشعب الفلسطيني، مؤكدًا أن سوريا لن تدخر جهدًا في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع والوطني، مشيرًا إلى أن هذا النضال كشف عورات المطبعين والمستسلمين، وكشف عورات من يدعون حرية وحقوق الشعوب في هذا المجتمع الدولي الفاشل والمنحاز إلى الأقوى ومن يملك السلاح للأسف الشديد.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع