زعيم المافيا التركي يلوم أصدقاءه من حزب أردوغان: ضللوني ولم يعتذروا

سادات بكر

سادات بكر

أنقرة: «تركيا الآن»

جدد زعيم المافيا التركي، سادات بكر، اليوم الأحد، تهديداته للحكومة التركية بفضح علاقاتها مع رجال العصابات، وأكد أنه قرر تأجيل الحديث عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لما بعد لقاء الأخير بنظيره الأمريكي جو بايدن، مشيرًا إلى أنه لن يقول أي شيء من شأنه أن يضر بالدولة.

وسلط موقع «قرار» التركي، الضوء على مقطع الفيديو التاسع الذي نشره بكر عبر قناته الخاصة على «يوتيوب»، والذي وجه خلاله رسالة لوم لأصدقائه السابقين من رموز «العدالة والتنمية»، بعد أن كالوا له الاتهامات رغم مساعدته لهم، حد زعمه، وقال «كل الأصدقاء الذين عرفتهم هم من ضللوني، ودفعوني إلى تلك الطريق. توقعت اعتذارًا منكم، ولكن يقولون عندما تواجه وتتحدث عن الأخ طيب ستكون ضد الدولة». وأردف: «لم نترعرع في بطن عاهرة، بل ترعرعنا في بطن الأم مريم، لذا أثناء حديثي مع الأخ طيب، لن أقول شيئًا من شأنه أن يضر بالدولة».

موضوعات متعلقة

وأردف سادات بكر في إطار ذلك، قائلًا «سأخبر الجميع أنني لست مخادعًا، لكنني في قاع هذه القذارة. هذا حقي، سأثبت كل ما أقوله بالأدلة. ولن أقلل الاحترام منه عندما أتحدث».

كان زعيم المافيا التركية، سادات بكر، أعلن في وقت سابق تأجيل حديثه عن الرئيس التركي، لبعد 14 يونيو، موعد لقاء أردوغان بنظيره الأمريكي جو بايدن.

وقال حينها سادات بكر في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «أخواتي الذين يقولون إنني تراجعت للوراء، لم أتراجع مطلقًا، فنحن دائمًا في الأمام، ننظر إلى الأمام. أنتم تفسرون هذا بتلك الطريقة، لأنكم تفكرون بطريقة علم النفس وعلم الاجتماع وفن الحرب الكلامية»، متابعًا: «صدقوني، حتى لو أتى الموتى، سأحاسب الأخ طيب».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع