الشعب الأمريكي يتصدر قائمة الأكثر شراءً للأسلحة التركية الخفيفة خلال كورونا

الأسلحة

الأسلحة

أنقرة- «تركيا الآن»:

أدى تفاقم المشكلات الاجتماعية والاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية منذ تفشي وباء فيروس كورونا، وسط توقعات باتجاه الرئيس جو بايدن لتقييد تسليح الأفراد، إلى زيادة الطلب المدني على الأسلحة والذخيرة. ما أنعش الصادرات التركية من الأسلحة إلى الولايات المتحدة بنسبة 56% في الفترة من يناير إلى أبريل 2021.

وقالت صحيفة «سوزجو» التركية إن وباء كورونا العديد من التوازنات في العالم، وعلى الرغم من أن الناس يهتمون في المقام الأول بصحتهم مع وباء Covid-19، إلا أن البطالة المتزايدة والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية أدت إلى زيادة المخاوف "الأمنية"، وأنه نتيجة لذلك ازداد طلب المدنيين في الولايات المتحدة على الأسلحة والذخائر؛ ما انعكس بشكل إيجابي على الصادرات الدفاعية التركية إلى الولايات المتحدة.

موضوعات متعلقة

وحسب بيانات مجلس التصدير التركي، فقد ارتفعت الصادرات الدفاعية التركية في الفترة من يناير إلى أبريل من عام 2021 بنسبة 47.7% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020، وبلغت قيمتها 949 مليون و744 ألف دولار. وعندما يتم تحليل توزيع الصادرات من قطاع صناعة الدفاع والفضاء حسب الدولة، يتبين أن الولايات المتحدة تحتل المرتبة الأولى في قائمة المستوردين.

ولفت الموقع إلى أنه خلال الفترة من يناير إلى أبريل الماضي، زادت الصادرات إلى الولايات المتحدة وحدها بنسبة 56% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، وبلغت قيمتها حينذا 386 مليون 113 ألف دولار.

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع