زعيم المعارضة التركية: المافيا هي الشريك الثالث والأقوى في السلطة

كمال كليتشدار أوغلو

كمال كليتشدار أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

علق رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كليتشدار أوغلو، على قضية رجل الأعمال التركي، سيزجين باران كوركماز، الذي تبحث عنه الحكومتان التركية والأمريكية، مؤكدًا أن الحكومة التركية أمرت بإلغاء الإجراءات المتخذة بالحجز على أمواله وممتلكاته بأقصى سرعة، وسمحت له بالسفر خارج البلاد.

جاء ذلك خلال مقطع فيديو نشرته مسؤولة الشباب في حزب الشعب الجمهوري التركي، جوكتا جوكتشان، لزعيم المعارضة التركية كمال كليتشدار أوغلو، أثناء اجتماعه بمجموعة الحزب البرلمانية في 18 مايو 2021.

وقال كليتشدار أوغلو: «إن المخادع المشهور، أبو ثلاث ورقات صاحب مجموعة الشركات القابضة، سزجين بران كوكماز، والذي كان يتم البحث عنه، ورفعت عليه عدة قضايا.. فُتحت عليه قضايا بتهمة ارتكاب جرائم وتأسيس منظمات وغيرها الكثير. ولكن الحكومة التركية سمحت له بالسفر إلى الخارج. وقد كانت عليه قضية تم نظرها أمام المحكمة أمس، وحكمت باعتقاله ولكن الرجل خارج البلاد.. هل تسخرون من الأمة؟!».

موضوعات متعلقة

وأضاف كليتشدار أوغلو: «المافيا هي الشريك الثالث في السلطة، حتى أنها الشريك (الأقوى) حسنًا.. أين المدعي الذي أعطى تعليمات بإزالة الإجراءات المتخذة بالحجز على أمواله وممتلكاته بأقصى سرعة عٌين نائبًا للوزير، في وزارة العدل».

كان زعيم المافيا التركية، سادات بكر، كشف عن الوكر السري للحكومة التركية، مشيرًا إلى إقامة بعض المسؤولين في فندق باراماونت في مقاطعة بودروم، التابعة لمدينة موغلا التركية.

وقال في الفيديو التاسع، الذي نشره الأحد على «يوتيوب»، إن «فندق باراماونت يملكه رجل الأعمال التركي الشهير سيزجين باران كوركماز، الذي تبحث عنه الحكومتان التركية والأمريكية، وفيه يقطن رجال الدولة الموالين للسلطة الحالية».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع