أبي أحمد: حرب تيجراي هي الأسوأ في تاريخ إثيوبيا

ابي أحمد

ابي أحمد

أديس أبابا- «تركيا الآن»:

قال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، إن الحرب التي خاضها الجيش الإثيوبي لإنفاذ سيادة القانون ضد جبهة تحرير تجراي شمالي البلاد، كانت الأسوأ في تاريخ إثيوبيا القديم والحديث.

جاء ذلك في كلمة له بمناسبة تدشين كتاب بعنوان «البصمة» يحمل أهم وأبرز خطابات وكلمات رئيس الوزراء الإثيوبي في البرلمان منذ توليه رئاسة الوزراء في إبريل 2018، وفقًا لموقع العين.

واستعرض آبي احمد أبرز التحديات التي واجهت إثيوبيا والإنجازات التي حققها منذ توليه رئاسة الوزراء وخاصة مشروعات مصانع السكر والمناطق الصناعية الكبرى والتقدم في بناء السدود بينها سد النهضة.

وقال إنه على الرغم مما تحقق من إنجازات إلا أن التحديات التي واجهتها إثيوبيا خلال الثلاثة سنوات الماضية مثلت منعطفا تاريخيا اختبر مدى تماسك ووحدة الشعب الإثيوبي.

وأضاف رئيس الوزراء الإثيوبي أن الحرب التي خاضها الجيش الإثيوبي لإنفاذ سيادة القانون ضد جبهة تحرير تجراي في نوفمبر الماضي كانت من أسوأ الحروب في تاريخ إثيوبيا بالمقارنة مع الحرب ضد الاستعمار الإيطالي وحروب خاضتها إثيوبيا مع دول الجوار (الصومال وإريتريا).

وأوضح أن حروب إثيوبيا السابقة لم تشهد مهاجمة جيشها الوطني من الداخل، حيث هاجمت جبهة تحرير تجراي القوة المركزية للجيش الإثيوبي شمالي إثيوبيا وسيطرت على جميع ترسانة الجيش الوطني في عملية "خيانة عظمى" تعرض لها الجيش الوطني.

حضر احتفال تدشين كتاب «البصمة» عدد من المسؤولين الحكوميين والوزراء ورئيس الأركان الإثيوبي، برهانو جولا، ورؤساء الأقاليم وعمدة مدينة أديس أبابا أدانش أبيبي برلمانيين.

كتاب "البصمة" يضم أربعة فصول بها 16 خطاب وكلمة تحدث فيها آبي أحمد سابقا للبرلمان عن برنامجه وأمله وطموحات البلاد والشعب الإثيوبي والأوضاع الراهنة في البلاد والإصلاحات التي تقوم بها الحكومة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع