زعيم المعارضة التركية: إغلاق حزب الأكراد يهدم ادعاء النظام للديمقراطية

كمال كليتشدار أوغلو

كمال كليتشدار أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

هاجم رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، اليوم الثلاثاء، حكومة بلاده، إثر رفع دعوى قضائية جديدة لإغلاق حزب الشعوب الديموقراطي التركي.

وأضاف خلال حديثه في اجتماع حزبه الأسبوعي بالبرلمان التركي، أنه لا يمكن لأحد أن يغلق الأحزاب السياسية في دولة تدعي الديموقراطية.

وأكد أنه سيتضامن مع تلك الدعوى حال ممارسة الحزب للعنف على المواطنين أو أن قادته يجولون الشوارع بالذخيرة والبنادق.

وأشار إلى أنه في حالة إقرار المدعي العام بإغلاق الحزب، فإن الأمر سيعد أكبر دليل عل عدم وجود ديموقراطية في البلاد، مشيرًا إلى أنه لا يحق لأي شخص إغلاق حزب لديه شعبية كبيرة.

كان المدعي العام التركي بمحكمة الاستئناف العليا قد رفع دعوى قضائية  جديدة، للمطالبة بإغلاق حزب الشعوب الديمقراطي التركي المعارض، وتم إرسال لائحة الاتهام إلى المحكمة الدستورية.

وقدم المدعي العام إلى المحكمة الدستورية، لائحة الاتهام المكونة من 850 صفحة، وعلّق كبير المدعين العامين في المحكمة العليا، بكير شاهين، على القضية، قائلاً «إن إجراء إغلاق الأحزاب السياسية يتم تنفيذه في جميع الديمقراطيات المتقدمة».

كانت المحكمة الدستورية، ردت قبل شهرين تقريبًا، دعوى تقدمت بها المحكمة الإدارية، بسبب عدم اكتفاء الأدلة.

وأقام ادعاء محكمة الاستئناف دعوى ضد حزب الشعوب الديمقراطي، في مارس الماضي، مما أثار انتقادات دولية، وعمّق المخاوف بشأن مزيد من التراجع الديمقراطي والحقوقي في البلاد.

وطالب الادعاء بحل الحزب على خلفية صلاته بحزب العمال الكردستاني، وأن يحرم من التمويل الحكومي، وأن يحظر كذلك على ما يزيد على 600 من أعضائه ممارسة أي نشاط سياسي لمدة 5 سنوات.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع