زعيم المعارضة: إعلان صويلو أنه يعلم مرتشي المافيا يحمل رسالة خطيرة لأردوغان

كلتشدار أوغلو

كلتشدار أوغلو

أنقرة-«تركيا الآن»

علق زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كلتشدار أوغلو, على فضيحة السياسي مرتشي المافيا، وقال: «نهض وزير الداخلية وأدلى ببيان. وقال إن سياسيًا يتقاضى 10 آلاف دولار شهرياً رشوة». وأضاف كليتشدار أوغلو: «أين صوت أردوغان؟ يعلم الجميع أن هذا السياسي هو عضو في حزب العدالة والتنمية. يوجه صويلو رسالة لأردوغان يقول له فيها «لو حدث لي شيء حتى ولو قليل فسيحدث لكم الضرر الأكبر».

وخلال برنامج شارك فيه على قناة FOX TV، حول التطورات الحالية والسياسية، أوضح كليتشدار أوغلو: «المدعي العام لم يتحرك. لم يتصل أردوغان بصويلو ليسأله عن صحة هذه الادعاءات ولم يتحدث حول تلك القضية. أدروغان يجعل من متلقي الرشوة سفراء».

وتطرق زعيم المعارضة التركية إلى مشروع قناة إسطنبول، وقال: «إذا قدمت أي دولة قرضًا لقناة إسطنبول، فعندما نصل إلى السلطة، سنوقف هذا المشروع، ونبعد هذا المشروع عن البلد. لن ندفع لهذه الشركات أموالها أبدًا. لأنه لا يحق لأحد أن يخون تركيا. ماذا تعني قناة إسطنبول؟ لكنهم مهووسون بذلك. يريدون تحويل إسطنبول إلى منطقة إيجار. ماذا ستكسب الحكومة من قناة إسطنبول؟ لا نعرف ماذا ستكون المكاسب الاستراتيجية. لو كان الأمر كذلك، لكان أردوغان يتحدث عنه بأغنية».

موضوعات متعلقة

ودعا كلتشدار أوغلو إلى عقد انتخابات مبكرة، قائلًا: «تركيا لا تحكم، تركيا في مهب الريح. كان من المقرر تفتيش سفينة تابعة لنا في البحر الأبيض المتوسط. لا أحد يستطيع الوصول إلى أردوغان لمدة 4 ساعات. 5 ساعات مرت، ماذا لو اندلعت حرب؟ لأن وزارة الخارجية كانت معطلة. يتحدث أيضًا إبراهيم قالن -المتحدث باسم رئاسة الجمهوريةـ لماذا لا يوجد متحدث باسم الشؤون الخارجية؟ ينشط وزير الدفاع الوطني أيضًا في السياسة الخارجية. هناك العديد من المشاكل مع النظام، وليست مشكلة. كل الصلاحيات أصبحت لشخص واحد. لم يستطيعوا أيضًا إصدار الجريدة الرسمية بشكل صحيح».

وأضاف كلتشدار أوغلو: «لم يتضح ما إذا كانت المافيا هي الشريك الثالث لتحالف الجمهور. سوف نتجه نحو الانتخابات. تحكيم المواطن هو شيء مهم للغاية. ستكون الانتخابات خلال هذا الخريف، تزداد التكلفة على الشعب كل يوم. ستُطهر السياسة من التلوث وسنواصل طريقنا بسياسة نظيفة. أعلنوا عن الكثير من الحزم، ولم يعمل أي منها. إنهم لا يأتون إلى البرلمان».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع