رئيس وزراء تركيا الأسبق عن تحالف أردوغان والحركة القومية: صورة سياسية قبيحة

داود اوغلو وبهتشلي

داود اوغلو وبهتشلي

أنقرة: «تركيا الآن»

رغم تعطيل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشروع قانون الأخلاق السياسية، في 2016، وموافقة حليفه رئيس حزب الحركة القومة، دولت بهتشلي، على قراره، خرج الأخير، الثلاثاء، ليطالب البرلمان بضرورة سن قانون للأخلاق السياسية.

وقال بهتشلي، في اجتماع الكتلة الحزبية، الثلاثاء، إن «الأخلاق السياسية لا تقل أهمية عن الأخلاق البيئية، أتمنى سن قانون الأخلاق السياسية بسرعة ودون مزيد من التأخير».

موضوعات متعلقة

ورد رئيس حزب المستقبل ورئيس وزراء تركيا الأسبق، أحمد داود أوغلو (صاحب اقتراح سن القانون المرفوض في 2016)، على بهتشلي، قائلًا «من الذي أوقف قانون الأخلاق السياسية في عام 2016؟! ضد من أجريت هذه الحملة؟! السيد دولت بهتشلي بحاجة إلى الرد على تلك الأسئلة»، وفقًا لموقع «جون بويو» التركي.

وأضاف داود أوغلو: «اليوم، يتشابك رؤساء حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية ومنظمات الجريمة المنظمة في الصورة السياسية لدرجة أن أمتنا ترى بوضوح هذه الصورة القبيحة، هذه العلاقات غير الأخلاقية. يتم الكشف عن خلفية كل المؤامرات ضدنا في الماضي واحدة تلو الأخرى. من الواضح جدًا أن تصريح بهتشلي، لا يوضح الأمور».

ووصف داود أوغلو قانون الأخلاق السياسية بأنه «كان أهم مشروع في حياتي السياسية»، مذكّرًا أن أردوغان عارض هذا القانون في ذلك الوقت، قائلًا «ماذا حدث لك ياسيد بهتشلي حتى يخطر على بالك فجأة قانون الأخلاق السياسية؟».

يذكر أن أحمد داود أوغلو طرح قانون الأخلاقيات السياسية الآنف الذكر على جدول الأعمال في 2016، ومع ذلك، عارضها أردوغان بشدة، وكان مشروع القانون من أكبر الأزمات بين داود أوغلو وأردوغان آنذاك.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع