داود أوغلو: أردوغان يتسبب في أزمة سواء تكلم أو صمت!

داوود أوغلو

داوود أوغلو

أنقرة-«تركيا الآن»

انتقد رئيس حزب المستقبل التركي المعارض، أحمد داود أوغلو، صمت الحكومة التركية وعلى رأسهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تجاه الاتهامات التي يدلي بها زعيم المافيا التركية، سادات بكر، في سلسلة مقاطع الفيديو التي ينشرها في خلال الأيام الماضية. وقال: للأسف تسبب الرئيس أردوغان في أزمة هذه المرة ليس فقط بالتحدث، ولكن أيضًا من خلال صمته».

وقال داود أوغلو، «هناك العديد من الادعائات التي قادها سادات بكر منذ أكثر من شهر تقريبًا، وإذا كان الأشخاص الذين تعرضوا لهذه المزاعم، بمن فيهم الرئيس أردوغان، قد ردوا بوضوح ومن الفيديو الأول، وقالوا بأن هذه الادعائات ما هي إلا أكاذيب، وافتراءات، وقدموا الأدلة القطعية على ذلك، تأكدوا أن المناقشات حول هذه الفيديوهات كانت لتنتهت من الفيديو الثاني، ولم يتم التوجه لمشاهدة باقي الفديوهات».

موضوعات متعلقة

وأضاف رئيس وزراء تركيا الأسبق: «إن رجل الدولة هو الشخص الذي عندما يتكلم يمنح الشعب السلام والطمأنينة. ولكن للأسف هناك أناس يستخدمون سلطة الدولة بشكل خاطئ لدرجة أنهم عندما يتحدثون، يتسببون في أزمة، واضطراب، وكراهية وغضب يهيمن على المجتمع».

وتابع: «لقد التزم الرئيس الصمت وبدأ في مراقبة ما يحدث. إذا بدأ القائد في متابعة الصراع على السلطة، وإذا تم إنشاء مائدة الذئاب، فهذا يعني، أنه ينتظر من سيقع على الطاولة، ومن سيأكل من، ثم سيقوم بمحاسبة البقية الباقية. وإلا كان بإمكان أردوغان إذا كان يظن أن الادعائات كاذبة، أن يقول: «هؤلاء أصدقائي، أنا ضامن لهم، هذه الادعاءات كاذبة. وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة»».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع