رئيس الوزارء الفلسطيني يبادر خليفة نتنياهو بالهجوم: لا مستقبل لحكومة نفتالي

أشتية

أشتية

رام الله- «تركيا الآن»:

وصف رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتيه، فترة حكم رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو التي امتدت حتى 12 عامًا، بـ«أسوأ المحطات في تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي»، مؤكدًا عدم اعتراف فلسطين بأن الحكومة الجديدة في إسرائيل أقل سوءا من سابقتها.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن أشتيه قوله في مستهل اجتماعه الحكومي، اليوم الاثنين، إنه بمغادرة نتنياهو كرسي الحكم أمس بعد 12 عاما متواصلة من مكوثه، تكون قد انطوت واحدة من أسوأ المحطات في تاريخ الصراع، والتي لا يماثلها في السوء سوى فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

موضوعات متعلقة

وأضاف اشتيه  «لا نعتبر الحكومة الجديدة أقل سوءا، وندين دعم رئيس الوزراء الجديد نفتالي بينيت، للاستيطان وخصوصًا في المناطق ج»، وتابع رئيس الوزراء «لا يوجد للحكومة الجديدة أي مستقبل إذا لم تأخذ في الاعتبار مستقبل الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة».

وصوت الكنيست بأغلبية 60 صوتًا مقابل 59 لصالح الحكومة الجديدة، منهيًا بذلك فترة رئاسة بنيامين نتنياهو التي استمرت 12 عاما على التوالي كرئيس للوزراء، مشيرة إلى أن نفتالي بينيت سيتولى الحكومة الجديدة، التي تضم أحزابا من اليسار واليمين، لما يزيد عن عامين، قبل أن يتولى حليفه يائير لابيد السلطة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع