صحف أردوغان تهاجم مصر بسبب «إعدامات الإخوان»

الإخوان

الإخوان

أنقرة: «تركيا الآن»

شنت الصحف التركية هجومًا على مصر بسبب أحكام الإعدام الصادرة مؤخرًا على قيادات جماعة الإخوان المسلمين في الآونة الأخيرة، متخذة من تلك الأحكام حجة لتشويه القضاء المصري، متناسية الجرائم وأعمال التحريض والقتل التي مارستها جماعة الإخوان الإرهابية بتخطيط وتحريض من قادتها.

من جانبها، نشرت صحيفة «ميللي جازيته» التركية خبرًا ذكرت فيه أن ما يسمى بــ«المجلس العربي» قد دعا إلى ما سماه «مقاومة عمليات الإعدام في مصر»، منتقدًا أحكام الإعدام الصادرة مؤخرًا بحق قيادات جماعة الإخوان المسلمين، كما طلب من المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان في البيان اتخاذ إجراءات لمنع تنفيذ أحكام الإعدام.

ميللي جازيته

وأبرز موقع «خبر ترك» الموالي للسلطة التركية، إدانة من جماعة تطلق على نفسها «جمعية حقوق الإنسان والتضامن مع المستضعفين» لأحكام الإعدام الصادرة على قيادات جماعة الإخوان، زاعمة أن ما وصفتها بالمحاكم الانقلابية وصمة عار في تاريخ الإنسانية، وأن القرارات في هذه المحاكم واضحة منذ البداية، ودعت أن القضاء المصري لا يعترف بأي من حقوق الإنسان، على حد وصف الجمعية المزعومة.

خبر ترك

وفي السياق ذاته، نشر موقع «دنيا بولتني» خبرًا تحت عنوان «أحكام إعدام جديدة في مصر»، مشيرًا إلى أن المحكمة العليا في مصر، أيدت حكم الإعدام الصادر بحق 12 شخصًا، بمن فيهم الأمين العام لحزب الحرية والعدالة، محمد البلتاجي، والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين، صفوت حجازي.

صورة

وسار موقع «توحيد جندمي» على درب سابقيه في الهجوم، زاعمًا أن الدولة المصرية واصلت نهجها في إصدار أحكام الإعدام الجماعية الجائرة بحق قيادات جماعة الإخوان المسلمين، واصفًا المحاكم التي أصدرت تلك القرارات بمحاكم الانقلاب.

صورة من الموقع

أما موقع «بورسادا بوجون»، فقد أشار إلى أن «جمعية التضامن الدولية مع علماء المسلمين» تدين الإدارة العسكرية المصرية بشتى العبارات، حيث حُكم على 12 شخصًا بالإعدام و32 شخصًا بالسجن المؤبد، زاعمة أن السلطة في مصر جاءت إلى سدة الحكم بانقلاب دموي، وأن أحكام الإعدام تلك تستند على أدلة كاذبة وتتجاهل حقوق الإنسان الأساسية.

صورة

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع