المرتزقة الأجانب يصوتون في الانتخابات الليبية.. هل ينجح سيناريو الإخوان؟

المرتزقة في ليبيا

المرتزقة في ليبيا

طرابلس: «تركيا الآن»

حذر مراقبون للوضع في ليبيا من استخدام جماعة الإخوان المسلمين للمرتزقة الأجانب، للسيطرة على نتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية المزمع إجراؤها بحلول ديسمبر المقبل.

وقال محللون لشبكة «سكاي نيوز عربية» إنه بعد إضافة الوفيات لسجلات الناخبين، ونشر الفوضى، يسعى تنظيم الإخوان الإرهابي للسيطرة على نتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية، عبر أساليب أخرى لحصد الأصوات لصالحهم، منها تزوير بطاقة الرقم الوطني لصالح المرتزقة والمقاتلين الأجانب، وتعيين رئيس لمفوضية الانتخابات من صفوفهم.

موضوعات متعلقة

وقال المحلل السياسي الليبي فرج ياسين، في مقابلة مع «سكاي نيوز»، إن كل هذا ليس ببعيد عن الإخوان؛ لأنهم يدركون أنه ليست لهم حاضنة شعبية، وهو ما ظهر واضحًا في سقوطهم المروع في الانتخابات البرلمانية 2014.

ولفت المحلل السياسي الليبي الانتباه إلى أن تأخر تركيا في سحب المرتزقة السوريين من ليبيا قد يكون من أسبابه استخدامهم في المشاركة في الانتخابات لصالح الإخوان بأسماء وهمية وبطاقات وطنية مزورة.

وذكر ياسين أن رئيس مصلحة الأحوال المدنية السابق محمد بوكر، صرح سابقًا بأن هناك تزويرًا في الأرقام الوطنية (بطاقة الهوية الوطنية) لأكثر من مليون أو مليون ونصف شخص، وبعدها أقيل من منصبه، وتعرض للترهيب والتهديد من الجماعات الإرهابية بعدما كشف ذلك.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع