بعد «ضريبة العزوبية»... أردوغان يلوم الشباب العاجزين عن الزواج

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

استنكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عدم زواج الشباب والفتيات الأتراك، قبل سن الثلاثين، معتبرًا أن هذه أصبحت موضة تجتاح تركيا، وتجاهل تمامًا أن الأسباب الاقتصادية المعيشية السيئة قد تكون السبب وراء ذلك.

كان حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم بقيادة أردوغان، طالب العام الماضي بفرض ضريبة عزوبية، على المواطنين الذين لم يستطيعوا الزواج بعد، بحجة أن ارتفاع معدلات العنوسة في تركيا سببها تقليد المجتمعات الغربية التي رآها أردوغان تنهار.

وقال أردوغان في مؤتمر عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع الشباب في إطار الاحتفال بعيد الأب العالمي، ردًا على سؤال «ما نصيحتك باعتبارك أبًا وجدًا للشباب؟»، «بادئ ذي بدء، لا تهملوا أنفسكم باعتبار أنه سيكون لكم أطفال، ولا تهملوا أطفالكم، الآن بدأت موضة أنه قبل سن الثلاثين لا يتزوج الشباب ولا الفتيات!».

موضوعات متعلقة

وأردف أردوغان: «نصيحتي الأولى والأكثر أهمية للمرشحين لأن يكونوا أمًا وأبًا في المستقبل هي أن نحب بعضنا البعض  ونحترم بعضنا البعض، واحتضان بعضنا البعض، والبقاء دائمًا جنبًا إلى جنب. من لا يستطيع رعاية أسرته لا يستطيع أن يعتني بحياته. لا يمكن لمثل هذا الشخص أن يقوم بأعمال صالحة لبلده وللعالم».

وأضاف موجهًا نصيحة للشباب بضرورة الزواج وعدم التأخر في هذه المسألة، وقال، «أعتقد أنه يجب الزواج على الفور، دون أي تأخير، أقول هذا لكل من شبابنا وبناتنا. وبالطبع أقول دائمًا في حفلات الزفاف 3 أطفال على الأقل، لأننا نحتاج هذا».

يُذكر أن الرئيس التركي أردوغان، سخر في وقت سابق من الشباب الأتراك الذين تجاوزوا سن الثلاثين دون زواج، وتساءل في استنكار عن سبب تخلفهم عن الزواج خلال مؤتمر جماهيري، فما كان من رئيسة حزب الخير المعارضة، ميرال آكشنار، إلا أنها واجهت الرئيس بالسبب وراء عزوف الشباب عن الزواج قائلة إنهم ليسوا مثل أبناء قادة حزب العدالة والتنمية الحاكم الذين يتجولون في الشوارع بالسيارات البورش.  

وفي الوقت الذي يستنكر فيه الرئيس أردوغان عدم زواج الشباب قبل سن الثلاثين، يتجاهل تمامًا أن الأسباب الاقتصادية وراء ارتفاع تأخر سن الزواج في تركيا، وزيادة معدلات نسب العنوسة بين الجنسين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع