ختام مؤتمر برلين 2: سحب المرتزقة من ليبيا بشكل تدريجي ومتوازن

أنجيلا ميركل

أنجيلا ميركل

برلين: «تركيا الآن»

اختتم مؤتمر برلين 2 حول ليبيا أعماله، مساء الأربعاء، وسط تسمك دولي كامل بانسحاب المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية، والمضي قدمًا في مسار انتخابات ديسمبر المقبلة.

وبحثت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ووزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، ملف ليبيا، وإخراج المرتزقة الأجانب.

جاء ذلك في جلسة مباحثات جمعت ميركل وبلينكن في برلين، عصر اليوم، في إطار زيارة الأخير الأولى لألمانيا منذ توليه منصبه قبل 5 أشهر.

وأضافت: «ناقشت مع وزير الخارجية الأمريكي التحديات في ليبيا, وخاصة إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة».

وتابعت: «نأمل أن نرى ليبيا تأخذ مسارًا لتحقيق الاستقرار الأمني».

فيما قال بلينكن «ناقشت مع المستشارة الألمانية العلاقات مع روسيا والصين».

وقال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس في المؤتمر الصحفي الختامي: «حققنا نجاحًا في مؤتمر برلين 2 بشأن ليبيا». وأضاف: «ناقشنا اليوم تحقيق مستقبل آمن في ليبيا مستقرة وموحدة».

وأشار ماس إلى أن هناك قرارات صادرة عن مجلس الأمن بشأن ليبيا لم تتحقق حتى الآن، مشددًا على أن التحديات في ليبيا كثيرة، وعلى رأسها توحيد المؤسسة العسكرية وإصلاح البنية التحتية، وتوحيد المؤسسات الأمنية الليبية وإعادة الإعمار وانسحاب جميع المرتزقة الأجانب، مضيفا: «سحب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا سيجري بشكل تدريجي ومتوازن».

موضوعات متعلقة

فيما قالت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش خلال المؤتمر: «أتينا اليوم إلى مؤتمر برلين 2 لاستكشاف طريق نحو ليبيا آمنة ومستقرة».

وتابعت: «رسالة حكومة الوحدة الوطنية للعالم هي العمل معاً لتحقيق الاستقرار في ليبيا وإجراء انتخابات نزيهة».

وأضافت: «هناك حاجة إلى طريقة لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية وإخراج المرتزقة من البلاد»، متابعة: «نحرز تقدمًا في عملية سحب المرتزقة من بلادنا».

بدورها، قالت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، روزماري ديكارلو، في المؤتمر الصحفي، «لا غنى عن إجراء الانتخابات في ليبيا لتحقيق تطلعات الشعب بشأن توحيد البلاد واستقلالها كما نتطلع لدعم تنفيذ عملية المصالحة الوطنية في ليبيا».

وأضافت أنه على المجتمع الدولي دعم ليبيا والتعجيل بالعمل على إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة منها»، وأوضحت أن سحب المرتزقة من ليبيا سيستغرق بعض الوقت.

واستضافت ألمانيا على مدار اليوم، وقائع مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا، بحضور ممثلي 20 دولة ومنظمة دولية، وسط تمسك واضح بانسحاب المرتزقة الأجانب وإجراء الانتخابات العامة في موعدها في ليبيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع