كاتب روسي: تركيا تقايض الغرب.. حماية مطار كابول مقابل البقاء في ليبيا

صورة مرتزقة تركيا في ليبيا

صورة مرتزقة تركيا في ليبيا

موسكو: «تركيا الآن»

كشف الكاتب الروسي غينادي بيتروف، في مقال نشرته صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا»، أنه من الممكن أن يقوم الأتراك بالمقايضة بين ليبيا وأفغانستان، بحيث يوافق الغرب على وجود القوات التركية في ليبيا، مقابل حماية جيش أردوغان لمطار كابول. بعد ذلك سيصبح هذا الأمر موضوعًا لمفاوضات مع الولايات المتحدة تشمل أكثر من جولة.

وجاء في المقال: بدأت في أنقرة مباحثات بين وفدي وزارتي الدفاع الأمريكية والتركية بشأن مصير مطار كابول بعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

تجري المفاوضات في العاصمة التركية أنقرة في ظروف صعبة. فطالبان تشن هجومًا يبدو أنه يسير بنجاح.

على هذه الخلفية، لجأت السلطات الأمريكية إلى تركيا باقتراح أن تتولى أمن مطار كابول، بوصفها دولة الناتو الوحيدة ذات الأغلبية المسلمة وثاني أكبر جيش في الحلف من حيث القدرة القتالية والعدد.

موضوعات متعلقة

تمت مناقشة مهمة تركيا المحتملة في العاصمة الأفغانية خلال جولة جوزيف بايدن الأوروبية الأخيرة. ففي بروكسل، أجرى بايدن محادثات مع رجب طيب أردوغان. وقال الزعيم التركي إن بلاده مستعدة لتولي حماية مطار كابول، إذا ما قدمت الولايات المتحدة الدعم المالي والدبلوماسي واللوجستي المناسب.

لكن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أدلى بتصريح معاكس، يوم الأربعاء. وفي حديثه مع الصحفيين في البرلمان التركي، أشار إلى أنه لا يمكن حتى الحديث عن إرسال أي قوة إضافية إلى أفغانستان. يوجد الآن حوالي 500 جندي تركي هناك كجزء من مهمة الناتو.

ومن الملفت أن التغيير في اللهجة من جانب المسؤولين الأتراك تزامن مع المؤتمر الخاص بليبيا الذي عقد في برلين، أمس الأول الأربعاء.

ونص البيان الذي تم تبنيه في ختام مؤتمر برلين 2 على ضرورة الانسحاب الفوري للقوات الأجنبية من البلاد.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع