حكومة أردوغان تتورط في فضيحة جديدة: التنصت على هواتف قادة أحزاب المعارضة

رؤساء حزب الشعوب الديمقراطي

رؤساء حزب الشعوب الديمقراطي

أنقرة: «تركيا الآن»

قال البرلماني التركي، محمد رشدي تيرياكي، إن مكالمات الرئيسين المشاركين لحزب الشعوب الديمقراطي، مدحت سنجار وبيرفين بولدان، تم التنصت عليها ودخلت ضمن لائحة الاتهام في القضية المرفوعة إلى المحكمة الدستورية لإغلاق الحزب ذي الأغلبية الكردية.

وأوضح تيرياكي أن الحكومة أجرت تسجيلات لاجتماعات الرؤساء المشاركين لحزب الشعوب الديمقراطي مع قادة الأحزاب السياسية الآخرين، بدعوى مكافحة «إنشاء مسار إجرامي»، وتم تضمين أشرطة هذه الاجتماعات في لائحة الاتهام في قضية إغلاق حزب الشعوب الديمقراطي، بحسب ماذكر موقع جريدة «KRT».

وذكر تيرياكي أن المحكمة الدستورية  رفضت لائحة الاتهام الأولى وقال «المحكمة الدستورية تساءلت عن سبب وراء الدعوى لإغلاق حزب الشعوب الديمقراطي، وقالت لأي سبب تريدون ذلك، هناك شيء ناقص، وأوضحت أن سبب دعوى الإغلاق مبهم».

موضوعات متعلقة

وشدد تيرياكي على أن لائحة الاتهام الثانية لا تختلف جوهريًا عن لائحة الاتهام الأولى، ووصفها بـ«اللائحة الأكثر فظاعة»، وقال إن التسجيلات التي تم إجراؤها عن طريق التنصت على هواتف نواب حزب الشعوب الديمقراطي ذوي الحصانة، تم تضمينها في لائحة الاتهام أيضًا.

وأشار تيرياكي إلى أن لائحة الاتهام تضمنت العديد من المحادثات بين رؤساء الأحزاب، وأوضح أن المحادثات الثنائية بينهم انعكست أيضًا على الأشرطة قائلًا «قدموا هذه المقابلات التي تم الاستماع إليها وتسجيلها وهم نواب. لخلق انطباع بالجريمة. أعتقد أن لائحة الاتهام ضعيفة مثل لائحة الاتهام الأولى».

وأوضح تيرياكي أنه تم إغلاق 25 حزباً سياسياً في تركيا منذ عام 1961، وقال «تم اتخاذ القرارات بإغلاق هذه الأحزاب على باتهمات مثل الانفصالية أو المخالفة لمبدأ العلمانية، أما دعوى الإغلاق الأخيرة فإنها واحدة من أضعف لوائح الاتهام».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع