المرأة الحديدية تتهم الرئيس التركي بالخيانة: أردوغان حاكم مستعمر

أكشنار

أكشنار

أنقرة: «تركيا الآن»

انتقدت رئيسة حزب الخير، ميرال أكشنار، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول مشروع قناة إسطنبول، وكذلك إلغاء اتفاقية إسطنبول لمناهضة العنف ضد المرأة، واتهمته بالخيانة، قائلة «إنك تخون الأمة بالحديث عن هذا الهراء بفم الحاكم الاستعماري».

وأوضحت خلال اجتماع المجموعة الحزبية بالبرلمان التركي، الأربعاء، «بدأنا عملية قانونية عندما قرر أردوغان فجأة إلغاء اتفاقية إسطنبول لمناهضة العنف ضد المرأة، لكن مجلس الدولة رفض طلبنا بإلغاء القرار، رغم وجود أعضاء معارضين».

موضوعات متعلقة

وهاجمت مجلس الدولة والرئيس التركي بقولها «يبدو أن مجلس الدولة سمح للسيد أردوغان بتدمير الاتفاقية، ليس لك الحق في إيذاء الأمة التركية، لا يوجد فرد واحد يعيش في البلاد لديه أي ثقة في العدالة والقانون. نضال المرأة هو كفاحي. نضال النساء هو نضال حزب الخير، اتفاقية إسطنبول ستبقى وتحيا».

وكان الرئيس التركي قد رد على رفض المعارضة التركية دفع أي أموال من أجل مشروع قناة إسطنبول في حال وصولهم للسلطة، مؤكدًا أنهم سيدفعوا تلك الأموال مجبورين، فردت عليه أكشنار «نحن كأمة نعرف كيف نأخذ حقوقنا وقانوننا بالإجبار، ومع ذلك فإن السيد أردوغان، الذي لم يستطع للأسف الاستفادة من تقاليد دولتنا ولم يعرف تاريخنا المجيد، غضب بشدة عندما حذرنا من أننا وقفنا ضد قناة إسطنبول وقلنا (لن ندفع لك فلسًا واحدًا عندما نأتي إلى السلطة)، فقال (هراء، سنأخذ الأموال منهم بالقوة)، يعرف أنه لن يفوز في الانتخابات. هل أنت رئيس هذا البلد أم محامي شركات أجنبية؟ ربما تكون قد أدركت للتو أنك راحل في الانتخابات المقبلة.

وأضافت أكشنار «سيد أردوغان، اختر جانبك. هل أنت مع أمتك، أم مع عصابة الخمسة؟ قرر هل ستكون رجل الأمة أو رجل اللوبي؟ كن على دراية بالمسؤولية التي يتطلبها المنصب الذي تجلس فيه. إنك تخون بشكل صارخ هذه الأمة المقدسة التي أعطتك جميع المناصب من خلال التحدث بالهراء بفم حاكم مستعمر».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع