تركيا تتقشف.. من أجل قصر أردوغان

أردوغان وباباجان

أردوغان وباباجان

أقر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تعميم «تدابير الادخار» على المؤسسات ويستثني «الرئاسة والبرلمان»، وتم نشر قرار التعميم بشأن تدابير الادخار في القطاع العام ممهورًا بتوقيع أردوغان في الجريدة الرسمية التركية. وتم استثناء إدارة الشؤون الإدارية الرئاسية والأمانة العامة للبرلمان التركي من هذا التعميم.

وزعم أردوغان أن الغرض من ذلك هو الحد من الإجراءات البيروقراطية واستخدام الموارد العامة بشكل فعال واقتصادي وفعال، وفقًا لما نشره موقع جريدة «سوزجو».

والسؤال هل تدابير الإنفاق ستشعر الأتراك بالعدالة والرضاء، إذا استنى أردوغان نفسه منها.. سيحاول «تركيا الأن» الإجابة على هذا السؤال في التقرير التالي.. 

 

ماذا عن أسطول القصر من الطائرات والمروحيات الفاخرة؟ 

في المنشور الرئاسي رقم 2021/14 ، أُشير إلى أن رئاسة الشؤون الإدارية والأمانة العامة للبرلمان التركي مستثناة من القرارات المتخذة. وبحسب المنشور، سيتم تخفيض عدد المركبات في المؤسسات العامة في عام 2020 بنسبة 20% على الأقل حتى نهاية عام 2023. لن يتم شراء الصحف اليومية بأي شكل من الأشكال، باستثناء وحدات المؤسسات العامة والمنظمات ذات الصلة بمراقبة وسائل الإعلام ومراكز توثيق المكتبات.

وعلق النائب بحزب الشعب الجمهوري أوزجور أوزال على هذا المنشور بأن الادخار يجب أن يبدأ من القصر، وقال: «أول ما يجب توفيره للجمهور لا يجب أن يكون التوقف عن شراء الصحف اليومية، ولكن تقليل نفقات القصر الفاخرة. ابدأ بتقليص أسطول القصر من الطائرات والمروحيات الفاخرة إلى النصف».

 

يا أردوغان.. السمكة تفسد من رأسها

 

قال رئيس حزب الشعب الجمهوري وزعيم المعارضة التركية، كمال كليتشدار أوغلو خلال احتفاله باليوم البحري للملاحة الساحلية في سامسون، إن أردوغان يطالب الشعب بالتقشف، بينما ينعم هو بكل متع الحياة «تطالب الجميع بالحد من الإنفاق ما عدا أنت، أناشد ضميرك، هل الدولة تدار على هذا النحو؟! ادخر أنت أولًا حتى يقتدي بك الشعب»، وفقًا لموقع جريدة «سوزجو» التركية.

أضاف كليتشدار أوغلو: «أردوغان يطالب الجميع بالادخار وتجنب الهدر، ويستثني نفسه وبرلمانه، كأنه يقول لنا (أنا استثناء)، يا أردوغان السمكة تفسد من رأسها».

وتابع: «لا نعرف أين وكم من الموارد الحكومية تنفق، لا نعرف مصير الضرائب المدفوعة، لا يجب أن يمتلك الرئيس 13 طائرة، بينما يذهب الأطفال إلى الفراش جائعين، بينما لدينا 10 ملايين عاطل، ولا يستطيع الأب لقاء أطفاله وجهًا لوجه في نفس المنزل».

 

لم يبقَ مال لتدخروه.. أكلتم الدولة!

سخر رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الخير التركي، لطفو توركان، من قرار الرئيس التركي، وقال توركان في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «السادة المحترمون، لم يبقَ هناك مال، كيف ستدخرون؟ أكلتم الدولة، وابتلعتم الخزانة، وسرقتم حقوق المواطنين!».

 

بينما تطالب بالادخار فلتدخر أنت قليلًا!
انتقد رئيس حزب الديمقراطية والتقدم «ديفا» عي باباجان، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسبب التعميم بشأن تدابير الادخار (التقشف) في القطاع العام

ووفقًا لما ذكره موقع «تي24» التركي، قال باباجان في اجتماع حزبه بمدينة أنطاليا، الخميس: «جاء في الجريدة الرسمية تعميم تدابير الادخار «التقشف» باستثناء الرئاسة! إنهم يقومون بالمناقصات سرًا ويقولون للبلديات دعوها تكون شفافة، يضع جميع المؤسسات ضمن تدابير الادخار، ولكن لا يضع نفسه».

وأضاف باباجان: «الرئيس معفي من كل شيء، أسأله: لماذا؟ ألستَ مسؤولًا عن الإدارة العامة لهذا البلد؟ تفضل.. بينما تدعو إلى الادخار، فلتدخر أنت قليلًا».

القصر مركز الإسراف في الدولة

وقال فايق أوزتراك، في مؤتمر صحفي بمقر الحزب، الجمعة، حول قرار الرئيس أردوغان: «بتوقيع من أردوغان، صدر قرار تطبيق تدابير الادخار (التقشف) هذا الأسبوع. يكشف هذا التعميم أن خزينة الدولة في ورطة. بالطبع، الادخار هو نصف الرزق. لكن أردوغان الذي أصدر تعميمًا بشأن هذا، أعفى نفسه لسبب ما».

وأضاف أوزتراك: «مركز الإسراف في الدولة هو القصر. لكن القصر لا يطبق على نفسه ذلك، بل ينصح الأمة بالادخار. وحتى لا يترك أهل القصر إسرافهم وما يأكلونه ويشربه، تنهال الزيادات على الأمة مثل المطر».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع