بين ليلة وضحاها.. أردوغان يتعهد بمطاردة معارضيه ثم يدعوهم لمصالحة سياسية

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى مصالحة سياسية مع معارضيه، بعدما اتهمهم أمس بالخيانة وتلقي الدعم من دول أجنبية، وتعهد بمطاردتهم في الداخل والخارج.

وقال أردوغان، الخميس، في كلمة لإحياء ذكرى انقلاب 15 يوليو الفاشل «يجب علينا أن نتبنى سياسة المصالحة، فهذه السياسة تحافظ على استقرار البلاد».

بينما أكد الأربعاء، أن حكومته تتعقب جماعة جولن، التي تصنفها حكومته تنظيمًا إرهابيًا، حتى آخر عضو منتسب إليها، كما اتهم كل من يعارضه من الشعب بالخيانة، مضيفًا: «لن نسمح باستغلال الشعب باسم الدين، ونطارد جماعة جولن في الداخل والخارج».

موضوعات متعلقة

وتابع تهديداته: «نحافظ على يقظتنا ضد حزب العمال الكردستاني ومنظمة فيتو، وجميع مواطنينا البالغ عددهم 84 مليونًا هم معنا في هذه القضية، ومن يرون أنفسهم خارج هذه الدائرة فقد قطعوا العلاقات مع بلدهم ومجتمعهم. علينا التأكد من أن الأجيال الجديدة والأطفال يفهمون ذلك جيدًا».

وفي كلمته اليوم، أمام البرلمان التركي، قال «صدت أمتنا محاولة انقلابية ومنعت محاولة غزو تهدف إلى الاستيلاء على بلدنا من خلال مقاومتها في 15 يوليو، لا أحد، لا سيما من يعمل تحت هذا السقف المتميز، له الحق في التقليل من شأن كفاح الأمة المجيد ليلة 15 يوليو».

وأكد أن «15 يوليو هو انتصار للإرادة الوطنية، لأولئك الذين وضعوا قلوبهم على الديمقراطية. 15 يوليو هو اسم التغلب على الخطأ، والعدالة على الاستبداد. صغارًا وكبارًا، أظهرت هذه الأمة للعالم كله أن تركيا لا يمكن أن تهزم».

وأضاف: «حاولنا احتضان الـ84 مليون مواطن تركي بتقديم الخدمات والقتال والدفاع عن حقوقهم في الداخل والخارج. لم نسع إلى أي هدف آخر سوى بقاء وطننا، ووحدة أمتنا ورفاهيتها، وازدهار تركيا الكامل وسلامها. اليوم نعمل بنفس الدقة، نحاول أن نلتقي مع كل من تكون أولويته الأمة والبلد، نحاول أن نلتقي على أرضية مشتركة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع