صحف أنقرة غاضبة من الرياض.. ماذا فعلت السعودية بالعلم التركي في طشقند؟

جاويش أوغلو ونظيره السعودي فرحان

جاويش أوغلو ونظيره السعودي فرحان

طشقند: «تركيا الآن»

سادت حالة من الغضب في وسائل الإعلام التركية بزعم تعمد المملكة العربية السعودية مخالفة الأعراف الدبلوماسية بعدم وضع العلم التركي في الجهة المقابلة لعلم المملكة، أثناء لقاء وزيري خارجية البلدين بالعاصمة الأوزبكية طشقند، حيث عقد على هامش مؤتمر «وسط وجنوب آسيا: الترابط الإقليمي، التحديات والفرص».

ونشر موقع «كارت» التركي صورة من لقاء وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، بنظيره السعودي فيصل بن فرحان، حيث يظهر علم كبير للسعودية، فيما تم تجاهل وضع علم مماثل لتركيا، والاكتفاء بوضع علم صغير على المنضدة.

موضوعات متعلقة

وقال الموقع إن عدم وجود علم تركي كبير والاكتفاء بآخر صغير على طاولة القهوة، وعدم وجود أي رموز أخرى متعلقة بتركيا، أثارت رد فعل في تركيا.

في المقابل، نشر جاويش أوغلو، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، صورة من اللقاء لا يظهر فيها العلم السعودي في الخلفية، وقال «لقد عقدنا اجتماعًا مُثمرًا مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع