الرئيس المصري يتلقى «رسالة شفهية» من نظيره الصيني.. تعرف على التفاصيل

السيسي ووزير الخارجية الصيني

السيسي ووزير الخارجية الصيني

القاهرة- «تركيا الآن»:

استقبل رئيس جمهورية مصر العربية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية، وانج يي، بحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية والسفير الصيني بالقاهرة.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن السيسي رحب بالمسؤول الصيني في مصر، طالباً نقل تحياته إلى نظيره الصيني، شي جين بينج، ومؤكداً في الوقت نفسه حرص مصر على الارتقاء بمستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع بين البلدين، خاصةً وأن العام الحالي يتزامن مع مرور ٦٥ عاماً على إقامة العلاقات الدبلوماسية المصرية الصينية، والتي شهدت مساراً ممتداً من التعاون والتنسيق بين البلدين في شتى المجالات وكذلك الاستفادة من التجربة الصينية التي تعد قصة نجاح يسعى العالم إلى دراستها بهدف الدفع بالتنمية الشاملة لرخاء ورفاهية الشعوب.

ومن جانبه؛ نقل وزير الخارجية الصيني إلى السيد الرئيس رسالة شفهية من الرئيس شي جين بينج، تضمنت تاكيد حرص الصين على استمرار تطوير علاقاتها الاستراتيجية مع مصر ، ومشيراً إلى ما تكنه بلاده من احترام وتقدير للسيد الرئيس ولمصر في ظل دورها المحوري كركيزة أساسية لاستقرار منطقة الشرق الأوسط، وثبات دعم الصين لمصر في جهود التنمية الشاملة ومكافحة الارهاب وتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة.

واتصالاً بتعزيز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين على المستوي الدولي، أوضح وزير الخارجية الصيني قبول انضمام مصر كشريك حوار في منظمة شنغهاي للتعاون التي تتناول التنسيق والتعاون في مجالات مكافحة الارهاب والتطرف، والطاقة والعلوم.

موضوعات متعلقة

وذكر المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد استعراضاً لآفاق تعزيز أوجه التعاون الثنائي بين البلدين، حيث تمت الإشادة في هذا الإطار بالتنسيق الذي تم على أعلى المستويات منذ اندلاع أزمة وباء كورونا، وصولاً إلى التوقيع على اتفاقية التصنيع المشترك للقاح "سينوفاك" في مصر، بما يدعم الاستراتيجية الوطنية لتوطين صناعة الأدوية واللقاحات في مصر، مع الإعراب عن التطلع إلى استمرار التعاون المثمر بين البلدين على كافة المستويات سعياً لتعزيز الجهود الدولية في مواجهة تداعيات الوباء.

كما أكد السيد الرئيس الحرص على الاستفادة من الخبرات الصينية المتميزة في دعم البرامج والأنشطة التنموية والمشاريع القومية بالدولة خاصة في ضوء البنية التحتية الحديثة التي باتت تتمتع بها مصر والتي تتكامل مع المبادرة الصينية الحزام والطريق، وكذلك الدور الهام الذي تقوم به "المنطقة الصينية المصرية للتعاون الاقتصادي والتجاري" بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، باعتبارها نموذجاً ناجحاً للتعاون الاستثماري بين البلدين.

كما تم التطرق إلى آخر تطورات قضية سد النهضة، حيث أكد السيد الرئيس موقف مصر الثابت بالحفاظ علي امنها المائي المتمثل في حقوقها التاريخية في مياه النيل وذلك بالتوصل الي اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل سد النهضة يحقق مصالح الجميع بشكل عادل، وقد اوضح وزير خارجية الصين تفهم بلاده التام للاهمية القصوي لنهر النيل لمصر ومن ثم مواصلة الصين اهتمامها بالتوصل لحل لتلك القضية علي نحو يلبي مصلحة جميع الاطراف.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع