بعد هجوم أردوغان.. «طالبان» تطلب من تركيا «مغادرة الماضي» والعودة للحاضر!

حركة طالبان

حركة طالبان

كابول: «تركيا الآن»

صرح المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد بأن حركة طالبان تريد إقامة علاقات جيدة مع تركيا، وأن تكون تلك العلاقات قائمة على المصالح المشتركة.

جاء ذلك خلال مقابلة أجراها مجاهد، مع قناة «تي أر تي عربي»، معبراً عن رغبة الحركة في إقامة علاقات طيبة مع تركيا، قائلًا: «تركيا شقيقتنا، لدينا العديد من النقاط المشتركة القائمة على الإيمان. نريد أن تترك تركيا الماضي وتعود إلى الحاضر والمستقبل، وبعد ذلك يمكننا أن نطلب الحوار».

كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد هاجم حركة طالبان، الاثنين،  مؤكداً أن نهجها لا علاقة له بالإسلام، قائلًا «بالنسبة لنا نهج حركة طالبان بأفغانستان ليس بنهج مسلم تجاه مسلم آخر، أفغانستان بلد غالبيته من المسلمين، وليس من الصحيح أن تواصل حركة طالبان احتلالها لأفغانستان».

وتحدث مجاهد لـ«تي أر تي عربي» عن انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان وتشغيل مطار كابول ومفاوضات السلام بين الأفغان في الدوحة.

وزعم المتحدث باسم طالبان، أن حل المشكلة في أفغانستان في حكومة إسلامية شاملة، وأنهم يريدون العمل مع الدول الأخرى لاستعادة السلام والأمن وبدء عملية إعادة البناء.

وطلب مجاهد  دعم الدول الإسلامية بشكل خاص لحل سياسي وإنهاء الحرب في أفغانستان، مؤكدًا أنهم يريدون إقامة علاقات جيدة مع تركيا.

وصرح المتحدث باسم طالبان بأنهم انتهزوا كل فرصة لإحلال السلام في أفغانستان والمنطقة، من بينها مؤتمر السلام المنشود الذي سيعقد في إسطنبول،  آملاً ً أن يسفر استئناف المفاوضات بين الأفغان في الدوحة عاصمة قطر عن نتائج طيبة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع