بالصور: طرائف البرلمان التركي.. نواب أحضروا بيضًا وحليبًا وحتى خشخاشًا!

عجلة قيادة

عجلة قيادة

أنقرة: «تركيا الآن»

بدأ البرلمان التركي عطلته بعد أن أكمل سنة تشريعية جديدة، صعد خلالها نواب المعارضة إلى المنصة بمنتجات ومواد مختلفة مثل المكرونة والبيض، لإسماع صوت الناس وتعرية الحقيقة.

ورصدت جريدة «سوزجو» التركية أبرز وأطرف الحوادث التي شهدها البرلمان التركي خلال هذا العام. كان على رأس تلك المواد «طبق فنجان»، حيث أحضرت رئيسة حزب الخير ميرال أكشنار طبق الفنجان خلال كلمة لها بالبرلمان باجتماع الكتلة الحزبية، وقالت: «هذا هو نصيب الأمة، هذا الطبق فقط.. صغير ومثقوب».

طبق فنجان

كما أحضر نائب حزب الشعب الجمهوري عن مدينة بورصة، إركان أيدين، أكثر المواد ارتفاعًا للأسعار إلى منصة البرلمان مثل الزيت والبيض والجبنة قائلًا: «في المقام الأول جاء البيض بزيادة قدرها 82%، وزيت عباد الشمس في المرتبة الثانية بزيادة بلغت 52%، وفي المرتبة الثالثة جاءت الجبنة البيضاء بزيادة قدرها 40%».

الزيت والبيض

أما نائب حزب الشعب الجمهوري عن مدينة تكيدراغ، أوزجان أيجون، فقد أحضر اللبن والقمح والشعير وعباد الشمس إلى منصة البرلمان قائلًا, «أصبح مزارعنا غير قادر على إطعام نفسه. كيف نشبع البطون في تركيا؟»

عباد الشمس

نائب حزب الشعب الجمهوري عن مدينة إزمير، أتيلا سيرتل، جاء إلى المنصة مرتديًا خوذة رجال الأطفاء مثيرًا مشاكل رجال الإطفاء قائلًا, «لا يعتبر رجال الإطفاء شهداء عندما يفقدون حياتهم أثناء العمل».

خوذة إطفاء

من ناحية أخرى، جاءت نائبة حزب الشعب الجمهوري عن مدينة أفيون قره حصار إلى منصة البرلمان ومعها الخشخاش في يدها ومرتدية قبعة وأعربت عن مشاكل منتجي الأفيون، قائلة: «هذا الغطاء يعود إلى بولنت أجاويد، الذي رفع الحظر المفروض على زراعة الخشخاش بسبب ضغط الولايات المتحدة. الخشخاش هو وجبة على موائدنا، لقد كان علاجًا لمرضانا».

خشخاش

كما صعد نائب حزب الشعب الجمهوري عن مدينة أوشاك، أوزكان ياليم إلى منصة البرلمان حاملًا في يده عجلة قيادة شاحنة «دريكسيون»، وقال لافتًا الانتباه لمشاكل قطاع النقل: «لا يملك سائق الشاحنة سوى عجلة القيادة في يده. إنهم ينتظرون الدعم».

عجلة قيادة

وصعد النائب بحزب الشعب الجمهوري عن مدينة نيدا بأكياس من الفاصوليا الجافة والحمص والعدس والبطاطس وتحدث عن مشاكل المزارعين.

فاصوليا وحمص

أما عن النائب بحزب الشعب الجمهوري عن مدينة طرابزون أحمد قايا، فحضر ومعه لوحان من الورق بامتداد طويل إحداهما كتب عليها مافعله حزب الشعب الجمهوري، والأخرى كتب عليها مابا عه حزب العدالة والتنمية.

لوحين ورق

وآخر تلك المواقف كانت للنائب بحزب الشعب الجمهوري عن مدينة أديامان، عبد الرحمن توتدرا، الذي صعد إلى المنصة ومعه كيلو جرام من التبغ للاحتجاج على القانون الذي يفرض عقوبة السجن على منتج التبغ الذي ليس لديه ترخيص.

التبغ

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع