داود أوغلو: تركيا «تنافق» إذا أرادت تحسين العلاقات بالإمارات لهذا الغرض

داود أوغلو

داود أوغلو

أيدن: «تركيا الآن»

تساءل رئيس حزب المستقبل التركي، أحمد داود أوغلو، إن كان سبب توجه الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان، لتحسين العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة، إسكات زعيم المافيا التركي، سادات بكر.

وقال داود أوغلو، أمس الأربعاء، في اجتماع حزبه بمدينة أيدن التركية: «لسنوات، اتهموا الإمارات العربية المتحدة بأنها القوة التي تقف وراء 15 يوليو (انقلاب يوليو في تركيا)، والآن، قرروا بأنفسهم إقامة علاقات جيدة مع الإمارات مرة أخرى. إذن، هل هذا من أجل تحسين العلاقات أم من أجل إسكات سادات بكر؟!».

موضوعات متعلقة

وأضاف: «إذا كان في مصلحة تركيا إصلاح العلاقات مع كل دولة، فنحن لسنا ضد هذا، ولكن إذا كنت تتواصل وتحسن العلاقات مع من كنتَ تَدعِي أنهم يعملون ضد تركيا في الماضي؛ من أجل إسكات الانتقادات الموجهة إليكم، فهذا يُعد نفاقًا».

يُذكر أنه بحث ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس الجمهورية التركية، رجب طيب أردوغان، خلال اتصال هاتفي، في وقت سابق، العلاقات الثنائية والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين.

وتبادل محمد بن زايد آل نهيان وأردوغان، خلال الاتصال، وجهات النظر بشأن عدد من القضايا والملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفق وكالة أنباء الإمارات.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع