مجلة الإيكونوميست تكشف السبب «الحقيقي» لعدم انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي وتركيا

الاتحاد الأوروبي وتركيا

لندن-«تركيا الآن»

كشفت مجلة الإيكونوميست في مقال لها اليوم الأربعاء، عن أن السبب الرئيسي وراء عدم رغبة منح تركيا عضوية الاتحاد الأوروبي، هو أنها دولة ذات أغلبية مسلمة.

وأضافت المجلة أن الأمر الوحيد الذي لا يستطيع المسؤولون الأوروبيون قوله أن «تركيا أكبر من أي بلد في الاتحاد الأوروبي ومعظم سكانها من المسلمين»، وينظر العديد من الناخبين الأوروبيين بالرعب إلى احتمال انضمام مثل هذه الدولة إلى الاتحاد.

موضوعات متعلقة

واستندت المجلة إلى تصريحات وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، بأن الاتحاد لن يقبل انضمام تركيا ما دام الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في السطلة ولكن الحقيقة هي أنهم لن يقبلوا تركيا أبدًا بوجوده أو عدمه.

وبالتزامن مع رفض تركيا لتوسيع عقود اتفاقية اللاجئين التي أبرمها الاتحاد مع تركيا، اقترح بعض الدبلوماسيين الأتراك إصلاح العلاقة مع الاتحاد الأوروبي من خلال مناورات تكنوقراطية على ما يبدو، بما في ذلك ترقية الاتحاد الجمركي للكتلة مع تركيا، وتحرير التأشيرات والتعاون في السياسة الخارجية. وهذا أيضًا يبدو مستحيلاً، فلا يريد الاتحاد الأوروبي أن يُنظر إليه باعتباره يعرض مكافآت على أردوغان، خاصة مع توتر علاقته باليونان وفرنسا وقبرص اليونانية إثر التوترات في شرق المتوسط.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع