تتيح الحصول على حصة كاملة.. العراق يعلن تفعيل اتفاقية 2009 للمياه مع تركيا

العراق-تركيا

العراق-تركيا

بغداد-«تركيا الآن»

كشف وزير الموارد المائية العراقي، مهدي رشيد الحمداني، اليوم السبت، عن تفعيل مذكرة مع تركيا تتيح الحصول على حصة مياه كاملة.

ونقلت كالة الأنباء العراقية (واع) عن الحمداني قوله في كلمته بمؤتمر «الأمن المائي من أهم ركائز الأمن القومي، قوله «إن الوزارة تمكنت من تفعيل مذكرة التفاهم مع تركيا الموقعة عام 2009 وعدلت في 2014 وهي تتيح للعراق الحصول على حصة كاملة»، لافتاً إلى أن «هناك لجنة مشتركة مع تركيا مقرها في العراق للتنسيق في مسألة المياه».

ونوه الحمداني إلى أن «المياه القادمة من إيران -وإن كانت نسبتها 15‎%‎ كواردات مائية- تؤثر بشكل كبير على محافظة ديالي ،لأن تغذية المحافظة بشكل كامل من مياه إيران».

وأضاف: «أن أزمة المياه ليست أزمة وزارة، وإنما هي أزمة بلد بشكل كامل، ونأمل أن يستمر الاهتمام بملف المياه لدى الجميع»، مؤكداً أن «هناك إجراءات تنفيذية وبروتوكول صوت عليه مجلس الوزراء من أجل تحديد حصة المياه».

وتابع الوزير العراقي: «دول المنبع استغلت الوضع العراقي ما بعد 2003 وأنشأت الكثير من المشروعات، خاصة وأن أكثر من 90% من الموارد المائية منابعها خارج العراق»، مشيراً إلى أن «التطور الكبير والزيادة في النمو السكاني حمَّل أعباءً إضافية للوزارة بتأمين مياه الشرب والزراعة».

موضوعات متعلقة

وأوضح أن الأمن والمياه مرتبطان بشكل كبير، وأن التعامل مع ملف المياه حساس جدا، مبيناً أن الوزارة وضعت دراسة استراتيجية بالاشتراك مع جميع مؤسسات الدولة ولغاية 2035 وهذه الدراسة تحتاج إلى أموال كثيرة، والوضع المالي للدولة لا يتحمل ذلك.

وكان مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي أكد خلال المؤتمر نفسه، أنه لا تنازل عن حقوق العراق المائية.

وقال الأعرجي: «إن وزارة الموارد المائية تعمل بشكل جدي من أجل الحفاظ على موارد العراق المائية ،لأنها تدخل في جميع الشؤون الحياتية».

وأضاف أنه «لا يمكن التنازل عن حقوق الشعب، وأن المطالبة بالحقوق يجب أن تكون ثقافة»، مؤكداً أنه «يجب أن تكون هناك ثقافة مجتمعية للحرص على المياه والثقافة، ويجب العمل على ترشيد الاستهلاك».

وشدد على أن مستشارية الأمن القومي داعمة لجهود وزارة الموارد المائية ويجب الدفاع عن الاستحقاق الوطني

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع