الرئاسة التركية: لا نمانع التطبيع مع أرمينيا.. وهكذا نمنع الهجرة الأفغانية!

إبراهيم قالن

إبراهيم قالن

أنقرة-«تركيا الآن»

أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أن تركيا تنظر بإيجابية حول إمكانية التطبيع مع أرمينيا، مشيرًا إلى أنه ليس هناك عائق أمام ذلك.

ووفقًا لما ذكره موقع «كرت» التركي، قال إبراهيم قالن في لقاء تليفزيوني، اليوم الثلاثاء: «لدينا من حيث المبدأ نظرة إيجابية لتطبيع العلاقات مع أرمينيا. كان السبب الرئيسي لإنهاء علاقاتنا الدبلوماسية مع أرمينيا وإغلاقنا الحدود في عام 1992 هو احتلال كاراباخ. والآن، وقد حُلت المشكلة، فلا يوجد في الواقع أي عائق أمام تطبيعنا مع أرمينيا. ومع ذلك، هناك بعض القضايا التي يتعين حلها في كاراباخ».

وأردف في سياق آخر حول المفاوضات بشان مطار كابول، وقال: «المفاوضات بشأن مطار كابول مستمرة. لقد ذكرنا أنه يمكننا القيام بتلك المهمة إذا اتفقنا على الشروط. لكن المشكلة الرئيسية هناك أن طالبان تتخذ القرارت ببطء شديد. ربما لأنهم لم يتوقعوا أن يتولوا إدارة الدولة بتلك السرعة». 

موضوعات متعلقة

وأضاف: «يجب على طالبان اتخاذ خطوات من شأنها أن تشعرنا وتشعر المجتمع الدولي بالراحة. ينبغي تشكيل حكومة شاملة. فإذا تمت مساعدة أفغانستان واتباع السياسات الصحيحة، يمكن منع موجة الهجرة. تحتاج حقًا طالبان إلى اتخاذ خطوات شاملة». 

وتطرق قالن أيضًا إلى الجدال بين تركيا وأمريكا بشأن شراء تركيا دفعة ثانية من أنظمة الدفاع الجوي «إس 400»، وقال: «لا توجد قاعدة تمنع الدول الأعضاء في الناتو من شراء أسلحة من خارج الناتو. صرح ستولتنبرغ بأن الأولوية أن يتعامل الحلفاء فيما بينهم، والبديل يمكن أن يؤخذ من أماكن أخرى. هل يمكن لدولة مثل تركيا أن لا تمتلك نظام دفاع جوي؟ تحقق مقاتلات (إف 35) الحماية  ولكن ليس أرضًا وجوًا». 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع