مستشار بايدن للسيسي: ملتزمون بضمان الأمن المائي المصري

السيسي

السيسي

القاهرة: «تركيا الآن»

استقبل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، بحضور سامح شكري، وزير الخارجية المصرية، وعباس كامل، رئيس المخابرات المصرية، بحضور بريت ماكجورك، منسق الشرق الأوسط بمجلس الأمن القومي الأمريكي، وأريانا برينجورت، كبيرة مستشاري مستشار الأمن القومي الأمريكي، وجوشوا هاريس، رئيس إدارة شمال أفريقيا بمجلس الأمن القومي الأمريكي، ونيكول شامبين، نائبة سفير الولايات المتحدة بالقاهرة.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضى، إن السيسي طلب نقل تحياته إلى الرئيس الأمريكي، جو بايدن، مؤكدًا حرص مصر على تعزيز وتدعيم الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، استمرارًا لمسيرة العلاقات الممتدة بين الجانبين على مدار أكثر من 4 عقود، لا سيما على الصعيدين الأمني والعسكري، وهي الشراكة التي طالما ساهمت في جهود الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط في مقابل ما يشهده من توتر واضطراب.

صورة من اللقاء



من جانبه؛ نقل مستشار الأمن القومي الأمريكي، إلى السيسي، تحيات بايدن، مؤكدًا تطلع الولايات المتحدة إلى تعزيز التنسيق والتعاون الاستراتيجي القائم مع مصر، وتطويره خلال المرحلة المقبلة، لا سيما في ضوء الدور المصري المحوري والمتزن في منطقة الشرق الأوسط، والذي بات عاملًا أساسيًا لنجاح جهود تحقيق الأمن والاستقرار والسلام، ومشيدًا في هذا الإطار بجهود مصر الفعالة على صعيد مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وأهمية دفع التعاون بين الجانبين في هذا المجال خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن اللقاء شهد التباحث حول مجمل مستجدات القضايا الإقليمية، خاصة تطورات الأوضاع في كل من ليبيا وتونس وسوريا واليمن والعراق، حيث تم التوافق على تكثيف التنسيق المشترك بين الجانبين ومع الشركاء الدوليين بشأن الترتيبات المتعلقة بالانتخابات المقبلة في ليبيا، وكذا ملف سحب القوات الأجنبية والمرتزقة، وتوحيد المؤسسات العسكرية والأمنية، حيث أكد الرئيس الأهمية التي توليها مصر لإنجاح المسار السياسي وسحب كل القوات الأجنبية من ليبيا الشقيقة، مشددًا في هذا الإطار على أهمية إجراء الانتخابات الوطنية بليبيا في موعدها المقرر في ديسمبر 2021، ومؤكدًا في ذات السياق ان السبيل الفعال لتحقيق الاستقرار في المنطقة هو عودة الدول التي تعاني من أزمات إلى إطار الدولة الوطنية بالمفهوم الشامل.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع