متحدث جبهة «تيجراي»: الجيش الإثيوبي هاجمنا رغم النداءات الدولية لحل الأزمة

الجيش الاثيوبي

الجيش الاثيوبي

كتبت: هبة عبد الكريم

أعلن المتحدث الرسمي باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، جيتاشيو رضا، اليوم الاثنين، عن هجوم قوات رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على إقليم تيجراي، رغم النداءات المتكررة من قبل المجتمع الدولي لإيجاد حل سلمي للأزمة الحالية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، في تصريحات لـ«رويترز»، إن الجيش الإثيوبي شن هجومًا بريًا على تيجراي، صباح اليوم الاثنين، مع القوات الخاصة في منطقة الأمهرة الشمالية.

وذكر جيتاشيو رضا، عبر موقع «تويتر»: «لقد بدأت معاملة شعبنا بوحشية وإذلال من خلال تكرار أعمال الإبادة الجماعية التي يرتكبها رئيس الوزراء، في صباح الأول من أكتوبر 2021، شن الجيش الإثيوبي، بدعم من قوات الأمهرة، هجمات منسقة على جميع الجبهات. بالإضافة إلى إرسال مئات الآلاف من المقاتلين النظاميين وغير النظاميين، قوات الإبادة الجماعية هذه مدعومة بالمدفعية الثقيلة، الدبابات والصواريخ وطائرات بدون طيار وطائرات مقاتلة».

وأكد البيان: «بما أن قوات الإبادة الجماعية الإثيوبية وإقليمية أمهرة عازمة على جعل شعب تيجراي يركع على ركبتيه، فإن شعب وحكومة تيجراي مجبرون على خوض حرب لا يريدونها ولكن يجب أن ينتصروا فيها لضمان بقائهم على قيد الحياة».

وأضاف البيان: «بعد احتلال تيجراي لأكثر من 8 أشهر، عانت الجيوش الإثيوبية والإريترية وكذلك قوات أمهرة المتحالفة، من سلسلة من الهزائم العسكرية الحاسمة على يد قوات تيجراي، على الرغم من أن الجزء الغربي من تيجراي لا يزال تحت سيطرة العدو».

وتابع البيان: «أولويتنا هي إيجاد حل سلمي للأزمة التي تعيد ترسيخ الوضع السابق، حيث يجب على جميع القوات الغازية الانسحاب من جميع أراضي تيجراي، وانسحاب قوات أمهرة إلى أراضي ما قبل الحرب، ورحيل جميع القوات الإريترية من إثيوبيا وكذلك إنهاء الحصار اللاإنساني المفروض على تيجراي. وندعو المجتمع الدولي إلى إدانة الهجوم الأخير ودعم شعب تيجراي». 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع