«الشعوب الديمقراطي»: من فتح ممرًا لداعش على الحدود هو الجاني في مذبحة أنقرة

بولدان

بولدان

«تركيا الآن»

انتقدت الرئيسة المشاركة لحزب الشعوب الديمقراطي التركي، بيرفين بولدان، اعتداء الشرطة التركية على المحتجين في ذكرى مذبحة أنقرة، الأحد الماضي, قائلة: «إن حلم الشعب بالسلام الممتد من سروج إلى أنقرة سيتحقق، ولن تنجح المذابح والتآمرات والانقلابات في هذه الأراضي».

وقالت بولدان، خلال اجتماع الكتلة الحزبية لحزب الشعوب الديمقراطي بالبرلمان التركي: «مجزرة سروج ومذبحة أنقرة في 10 أكتوبر، كانتا مجرد حجارة نُصبت على الطرقات من أجل خطة الفوضى الانتخابية في ظلام 2015، نحن نعرف جيدًا أولئك الذين يقفون وراء المذبحة، أقول إن من يسمح للقتلة بالقدوم إلى أنقرة، هم الجناة الرئيسيون في هذه المذبحة، ومن يفتح ممرًا لداعش على الحدود، ومن يحظر السلام في هذا البلد، ومن يستهدف طالبي الديمقراطية كل يوم، هم شركاء في كل هذا الظلام».

وأضافت بولدان: «أولئك الذين يحاولون تحريض الشعوب ضد بعضها البعض، ومنع السلام، لن يحققوا أهدافهم أبدًا، لقد فشلوا، انتهى الظلام الآن، مثلما اختفى ظلام (داعش)، سنرسل أولئك الذين لديهم نفس العقلية إلى مزبلة التاريخ، إنه وعدنا للشعب، في هذه الأراضي، سينتصر حلم الشعب بالسلام الممتد من سروج إلى أنقرة، وليس القتلة والمتآمرين والانقلابيين والمضطهدين، الكفاح من أجل السلام سينتصر بالتأكيد».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع