«العدل الدولية» تنتصر للصومال في نزاعها الحدودي مع كينيا.. ونيروبي تحتج

الصومال

الصومال

كتبت: هبة عبد الكريم

قضت محكمة العدل الدولية، الثلاثاء، بسيادة الصومال على الجزء الأكبر من منطقة بحرية في المحيط الهندي، يرجح أنها غنية بموارد النفط والغاز والأسماك، تنازعه السيادة عليها جارته كينيا التي سارعت إلى إعلان رفضها الكامل للقرار وعدم اعترافها به.

وسارع الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا، إلى إعلان «رفضه الكامل وعدم اعترافه» بالحكم. وقال إن حكومته تعلن «رفضها الكامل وعدم اعترافها بالاستنتاجات الواردة في القرار» الصادر عن محكمة العدل الدولية، بعد أيام من اتهام بلاده الهيئة القضائية الأممية العليا ومقرها لاهاي، بالانحياز، وإعلانها أنها لم تعد تعترف بسلطتها، وفقًا لـ«رويترز».

وكان الجدل بين البلدين قائمًا منذ 2009، حول ترسيم الحدود بخط مستقيم على طول الحدود البحرية، بينما تريد كينيا خط ترسيم يذهب إلى عمق الحدود البحرية للصومال.

ووضعت المحكمة حدودًا بحرية جديدة بين البلدين, وبحسب الخط الجديد، فإن الخط المستقيم الذي كان الصومال طالب به أدخل عليه تعديلًا بسيطًا بدءًا من بعد 12 ميلًا من خط الحدود المستقيم.

وفي أعقاب الحكم، أعلن الرئيس الصومالي، محمد عبد الله فرماجو، قبول بلاده قرار محكمة العدل الدولية بشأن النزاع البحري مع كينيا، وطالب نيروبي باحترام القرار النهائي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع