جبهة «تيجراي»: قوات آبي أحمد تشن هجومًا جويًا وبريًا مروعًا

إثيوبيا

إثيوبيا

كتبت: هبة عبد الكريم

قال المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، جيتاشيو رضا، الأربعاء، إن الهجوم الجوي والبري للقوات الإثيوبية وحلفائها ضد جبهة تيجراي في تصاعد، مؤكدًا وقوع إصابات مروعة.

وأوضح جيتاشيو رضا، لـ«رويترز» أن «الجيش الإثيوبي وحلفاءه من منطقة أمهرة يقاتلون قوات تيجراي على عدة جبهات في إقليمي أمهرة وعفر».

ولم يرد متحدث باسم الجيش الإثيوبي على الفور على طلب للتعليق. ولم يقر الجيش والحكومة بشن هجوم جديد تقول جبهة تيجراي إنه بدأ بضربات جوية، الأسبوع الماضي، بعد أيام من أداء رئيس الوزراء آبي أحمد اليمين الدستورية لولاية جديدة مدتها 5 سنوات.

وقال جيتاتشو، «إنها معركة مستمرة وعدد الضحايا مهول»، مضيفًا أنه لا يمكنه إعطاء تفاصيل عن عدد القتلى أو الجرحى. وقال إن القتال دار بالقرب من بلدة ولديا في أمهرة، وأن القتال استؤنف في عفر في منطقتي هارو وشيفرا بالقرب من حدود الأمهرة.

وأثار القتال مخاوف من أن يؤدي إلى مزيد من زعزعة الاستقرار في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي التي يبلغ عدد سكانها 109 ملايين نسمة ويغرق تيجراي أكثر في المجاعة. وقال عمال إغاثة نقلاً عن شهود لـ«رويترز» إن مقاتلين إريتريين ما زالوا داخل إثيوبيا ويشاركون في الصراع.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع