محافظ البنك المركزي التركي: قرار إقالة النواب صدر عني.. وأردوغان لا يتدخل

شهاب قافجي أوغلو

شهاب قافجي أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

زعم محافظ البنك المركزي التركي، شهاب قافجي أوغلو، أن قرار إقالة اثنين من نوابه صادر عنه، وأن الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان لا تملي عليه مثل هذه القرارات، قائلا إن الحديث من المعارضة والصحف بأن أردوغان يتدخل في قرارات البنك، غير صحيح. 

موضوعات متعلقة

وقال قافجي أوغلو، ردًا على سؤال من زعيم حزب الشعب الجمهوري كليتشدار أوغلو، حول «الإقالات الصادرة عنه مؤخرًا: «هذه التكهنات ترهق البنك المركزي، جميع أرقام واتصالات البنك واضحة ودقيقة للغاية، التكهنات تضر بهذه الدولة»، وفقًا لما ذكره موقع «خلق تي في» التركي.

وأضاف: «ليس من الصواب اتهام البنك المركزي بدون وجه حق، وبهذا المعنى، ندعو الجميع إلى التحلي بالحكمة، السيد كليتشدار أوغلو ونواب آخرين في البرلمان كانوا متفهمين لهذا».

وتابع محافظ البنك المركزي، أنه كانت هناك زيادة حقيقية في الاحتياطي بمقدار 35 مليار دولار في الأشهر السبعة الماضية، مدعيا أن هذا أظهر قوة تركيا.

يُذكر أن الرئاسة التركية، أعلنت في الساعات الأولى من صباح الخميس الماضي، إقالة اثنين من نواب محافظ البنك المركزي التركي، قبل أن تكشف وكالة «رويترز» أن القرار ناجم من معارضتهما للسياسة النقدية التي يتبعها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وأضافت الوكالة، أن نائبي محافظ البنك المركزي المستبعدين هما سميح تومن، وأوغور نامق، اللذين يعارضان بشدة السياسات الاقتصادية التي تتبعها حكومة أنقرة، خصوصًا تخفيض أسعار الفائدة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع