مؤرخ إثيوبي: سد النهضة يُفيد مصر والسودان ويوفر الكهرباء بأسعار رخيصة

البروفيسور آدم كامل

البروفيسور آدم كامل

كتبت: هبة عبد الكريم

تحدث الأكاديمي والمؤرخ الإثيوبي والباحث في العلاقات الإثيوبية – العربية، البروفيسور آدم كامل، عن العلاقات الإثيوبية العربية التي لم ترتق إلى مستوى أعلى، رغم وجود علاقات تاريخية أزلية مع الدول العربية، ووفقًا لوكالة الأنباء الإثيوبية (إينا).

وأشار آدم كامل، إلى أن هناك عدة عوامل تربط إثيوبيا مع العالم العربي لها دور في تعزيز العلاقات الثنائية، وهي الروابط الجغرافية، الدينية، الحضارية، الحدودية، والعلاقات الشعبية ما قبل وبعد دخول الإسلام المتمثلة في الهجرة الإسلامية إلى الحبشة.

 وذكر المؤرخ الإثيوبي، أن أثيوبيا لم تستفد من علاقاتها مع الدول العربية نسبةً لعدم تفعيل الاستثمار والتجارة والسياحة، حيث تعتبر إثيوبيا أقرب وأفضل وجهة بالنسبة للعرب، نظرًا لتمتعها بمناخ طبيعي جذاب ومناطق خصبة للاستثمار الزراعي وتبادل السلع وغيرها من المميزات.

وفي هذا الصدد، دعا كامل، المستثمرين العرب، إلى الاستثمار في إثيوبيا، نظرًا لخصوبة أراضيها وسهولة الحصول على المياه وملاءمتها لزراعة أكثر من 160 نوعًا من المنتج الزراعي في البلاد.

 وقدم آدم، مقترحات تطوير العلاقات الإثيوبية العربية بما ينفع الأطراف كافة، ومنها إنشاء مشروعات استثمارية مشتركة، والتعرف على السياحة والفرص الاستثمارية، وتفعيل دور المجتمع المدني والشعبي، وتوطيد العلاقات الدبلوماسية فيما بينهم.

وحث على ضرورة تطوير العلاقات الثنائية بين إثيوبيا والدول العربية، بما يرقى إلى العلاقات التاريخية بينهما، من أجل تحقيق المصالح المشتركة.

ولفت آدم، إلى أن سد النهضة الإثيوبي سيزيد من إمدادات الكهرباء في البلاد وينشط مشروعات التنمية مع وفرة في إمدادات الطاقة لبناء القطاعات الرئيسية.

وبحسب وكالة الأنباء الإثيوبية، أضاف البروفيسور أن سد النهضة  الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق سيفيد مصر والسودان أيضًا، من حيث توفير الكهرباء بأسعار معقولة، والحد من ترسب الرواسب ومخاطر الفيضانات في اتجاه مجرى النهر.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع