إمام أوغلو: من خسر إسطنبول سيخسر تركيا.. ننتظر رحيل أردوغان بالديمقراطية

أكرم إمام أوغلو

أكرم إمام أوغلو

إسطنبول: «تركيا الآن»

قال رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو: «لدينا ما يكفي من الصبر لانتظار رحيل هذه الحكومة في إطار الإجراءات الديمقراطية».

وأضاف إمام أوغلو، المنتمي لحزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، خلال تصريحات لصحيفة «كوميرسانت» الروسية، أن الأمر يتطلب شجاعة لممارسة السياسة في تركيا.

وتحدثت الصحفية ماريانا بيلينكا، والتي تعمل في «كوميرسانت»، مع إمام أوغلو، الذي قالت إنه من بين المرشحين المحتملين لانتخابات عام 2023.

وردا على سؤال حول «إلى أي مدى يمكن أن تصل هذه الصراعات مع السلطة»، قال إمام أوغلو، إن «ممثلي الحكومة يثيرون الصراعات ويعتقدون أن هذا مفيد لهم، لكننا نقف إلى جانب القانون، ونقول إنهم مؤقتون، هم في السلطة اليوم ولكنهم لن يكونوا فيها غدًا». 

وأضاف رئيس بلدية إسطنبول: «أود أن أذكركم بقول الرئيس الحالي «من خسر إسطنبول خسر تركيا»، إنهم يدركون أنهم يفقدون قوتهم وأن لديهم القليل من الوقت المتبقي». 

وردًا على سؤال حول ترشيحه للرئاسة، صرح إمام أوغلو بأنهم لا يستطيعون الحديث عن تفضيلاتهم الشخصية وطموحاتهم في الوضع الحالي في تركيا، قائلا: «هل تتذكر كيف أصبحت مرشحًا لمنصب عمدة إسطنبول؟ لقد عرضوا عليَ وقبلت، أعتقد أن تحالف المعارضة سيعمل على هذه القضية ويسلط الضوء على المرشح الأفضل». 

وشدد إمام أوغلو، في شرحه لعملية الانتقال إلى السياسات الكبرى، على أنه ليس من السهل ممارسة السياسة في تركيا، وأن الأمر يتطلب شجاعة، مشيرا إلى أن لديه ما يكفي من الشجاعة، ومع ذلك من الصعب الانتقال من الأعمال إلى السياسة.

وقال إمام أوغلو، إن الترشح لرئاسة بلدية إسطنبول قد عُرض عليه من قِبل رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كيليتشدار أوغلو، وقد قبله بكل سرور.

وعند سؤاله عن نوع الضغط الذي واجهه كرئيس بلدية معارض، وما إذا كانت هناك أي مصالحة مع الحكومة، قال إمام أوغلو: «بالطبع هناك تنازلات مثل الخلافات، نحن نقبل بعض المشاريع التي تعرضها الحكومة عندما نرى ذلك مفيد لسكان إسطنبول، نحن دائما مع المصالحة ولكن الطرف الآخر يُفضل المواجهة في كثير من القضايا».

في إشارة إلى أن قناة إسطنبول مشروع لا يمكنهم قبوله، سُئل إمام أوغلو عما إذا كان بإمكانهم إيقاف هذا المشروع، الذي أُعلن أنه بدأ، أجاب: «الحكومة المركزية تتظاهر فقط أن المشروع قد بدأ، لكن هذا ليس هو الحال. ما أعلنوه عن حفل وضع حجر الأساس هو فقط إنشاء طريق دائري في المنطقة المزمع إنشاء القناة فيها، في الواقع، هذا المشروع ليس له أساس تقني، والمشروع غير جاهز».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع