وزير الخارجية التركي: هذه أهم مكاسب وجودنا في سوريا وليبيا

جاويش أوغلو

جاويش أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

زعم وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن وجود تركيا في سوريا وليبيا، مهّد الطريق للدبلوماسية، وضمن الاستقرار على الأرض، ومنع الهجرة غير الشرعية والإرهاب.

وقال جاويش أوغلو، في رسالة منه بمقطع فيديو، شارك به في منتدى قناة «تي آر تي» العالمية: «إذا لم تكن لدينا قوتنا الوطنية المتزايدة على مدار العشرين عامًا الماضية، لكان من المستحيل أن نكون لاعبًا إقليميًا ومحترمًا عالميًا. وإن وجودنا في سوريا وليبيا ضمن الاستقرار على الأرض، ومنع الهجرة غير الشرعية والإرهاب، ومهد الطريق للدبلوماسية».

موضوعات متعلقة

وأكد أنه يرى أن السياسة الخارجية لتركيا سياسة ريادية، وقال: «إن فهم تركيا للقوة لا يتمحور حول القوة الصارمة، وإن التعاون والتضامن والعدالة أجزاء لا غنى عنها في هويتنا وحضارتنا. وقد حكم أجدادنا بالعدل واكتسبوا الاحترام من خلال كسب القلوب والعقول، ولذلك يجب أن تكون القوة رحيمة وحكيمة ومشروعة».

وأضاف جاويش أوغلو: «نستخدم قوتنا الذكية في استيراجيتنا الكبرى التي تجمع بين عناصر القوة الناعمة والصلبة، ونُعرّف سياستنا الخارجية على أنها ريادية واستباقية، وليست سياسة رد فعل. من الصومال إلى أفغانستان نحن جزء من الحل، ولا تستخدم تركيا السياسة الخشنة إلا عندما تكون السياسات الأخرى قد استُنفِذت. وننتهج الحوار والدبلوماسية لحل النزاعات وتهدئة التوترات وحماية مصالحنا الوطنية، وفي أفغانستان ساعدنا في بناء القدرات الوطنية وتحقيق الاستقرار لمدة عقدين».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع