المفوضية الأوروبية: محاولات تركيا الانضمام إلى الكتلة «وصلت إلى طريق مسدود»

علما تركيا والاتحاد الأوروبي

علما تركيا والاتحاد الأوروبي

كتبت: هبة عبد الكريم

أعلنت المفوضية الأوروبية، الثلاثاء، إن محاولة تركيا للانضمام إلى الكتلة «وصلت إلى طريق مسدود»، في ظل اخفاقات ديمقراطية شديدة.

جاء ذلك في تقرير المفوضية السنوي الأكثر انتقادًا منذ بدأت أنقرة محادثات الانضمام للتكتل، قبل 16 عامًا، وفقًا لوكالة «رويترز».

وقالت المفوضية الأوروبية إن حكومة رجب طيب أردوغان أشرفت على تآكل مستمر للديمقراطية وسيادة القانون، وتجاهلت توصيات الاتحاد الأوروبي العام الماضي، وإن أنقرة لم تعد جادة في تنفيذ الإصلاحات التي يدعمها الاتحاد الأوروبي، رغم أن أردوغان وعد بالالتزام بتلك التوصيات في أبريل الماضي، بهدف الحصول على العضوية الكاملة في الاتحاد.

وأضافت المفوضية الأوروبية أن «مخاوف الاتحاد الأوروبي الخطيرة بشأن استمرار تدهور الديمقراطية وسيادة القانون والحقوق الأساسية واستقلال القضاء لم تتم معالجتها. وكان هناك مزيد من التراجع في العديد من المجالات، وفي ظل الظروف الحالية، توقفت مفاوضات انضمام تركيا فعليًا».

ولم يصدر رد فوري من أنقرة على التقرير. وقالت تركيا في الماضي إن انتقاد الاتحاد الأوروبي لسجلها غير عادل وغير متناسب.

وتتفاوض تركيا، وهي حليف في الناتو، على عضويتها في الاتحاد الأوروبي منذ عام 2005 بعد إصلاحات اقتصادية وسياسية جعلتها شريكًا تجاريًا واقتصادًا ناشئًا مهمًا. لكن منذ رد أردوغان المتشدد على محاولة الانقلاب في يوليو 2016، تباعدت مسارات الاتحاد الأوروبي وتركيا بشكل حاد، على الرغم من العلاقات الدبلوماسية الأفضل منذ بداية عام 2021.

وقال التقرير إن حملة استهداف المعارضين التي انطلقت منتصف عام 2016 مستمرة، مشيراً إلى «القيود الواسعة النطاق المفروضة على أنشطة الصحفيين والكتاب والمحامين والأكاديميين والمدافعين عن حقوق الإنسان والأصوات الناقدة».

وتقول أنقرة إن إجراءاتها الأمنية ضرورية، بالنظر إلى خطورة التهديدات التي تواجه تركيا التي تشترك في حدود برية مع العراق وسوريا.

كما أدت زيادة سلطات أردوغان الرئاسية منذ عام 2017، التي يقول الاتحاد الأوروبي إنها تفتقر إلى ضوابط ديمقراطية كافية، وسياسته الخارجية الأكثر قوة، إلى توتر العلاقات بشدة داخل الكتلة وفي حلف شمال الأطلسي.

في تقريرها لعام 2021، شككت المفوضية في «قدرة تركيا على تحمل التزامات العضوية».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع