سياسيون أتراك: تعاون القاهرة مع أثينا سببه تدخل أنقرة في شؤون مصر الداخلية

مصر وتركيا

مصر وتركيا

 أنقرة: «تركيا الآن»

تعاقبت ردود الأفعال في الشارع السياسي التركي، عقب بيان وزارة الخارجية، الثلاثاء، الذي هاجم مصر، كرد على مشاركتها في القمة الثلاثية التي جمعتها باليونان وقبرص، في أثينا، وأكد سياسيون أتراك أن تعاون القاهرة مع أثينا سببه تدخل أنقرة في شؤون مصر الداخلية.

وقالت الخارجية التركية، في بيانها، إن «مشاركة مصر في قمة أثينا يعني أنها لم تدرك بعد العنوان الحقيقي للتعاون، في شرق البحر المتوسط، لقد أظهرنا للأصدقاء والأعداء أنه لا يمكن لأي مبادرة في شرق البحر المتوسط ​​أن تنجح دون مشاركة تركيا، وقبرص الشمالية».

وعلق أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة مالتيب بإسطنبول، حسن أونال، على بيان وزارة خارجية بلاده، قائلًا «رد فعل وزارة الخارجية على البيان المصري اليوناني القبرصي المشترك صحي، لكن لا بد من السؤال، لماذا حملنا العبء على السيسي لمدة 8 سنوات؟ لماذا نتباطأ في استعادة العلاقات مع مصر؟ لماذا لا نتطبع العلاقات مع سوريا؟».

 

وقال العميد التركي المتقاعد، نعيم بابور أوغلو, «يحضر الرئيس المصري القمة الثلاثية مع زعماء قبرص واليونان في أثينا. 3 بلدان متفقة على التعاون في مجالات الدفاع والأمن والتعليم والسياحة والبحوث. فهل هذا إجراء ضد تركيا؟».

 فيما قالت خبيرة العلاقات الدولية التركية، أوزنور كوتشوكر سيرانا، «اجتمع السيسي وميتسوتاكيس وأناستاسيادس في القمة الثلاثية في أثينا. أصدرت (سي إن إن) خبرًا بعنوان (رسالة ثلاثية من اليونان ومصر وقبرص إلى أنقرة). بينما تتحد العديد من الدول ضدنا، لا يمكننا حتى أن نتحد فيما بيننا».

وغرد رئيس معهد تركيا للإرهاب وأبحاث مكافحة الإرهاب، أونال أتاباي، على «تويتر»، قائلًا «بالنظر إلى تصريحات مصر في القمة الثلاثية التي جمعت بينها وبين اليونان وقبرص، يتضح أن مصر ليست متحمسة للغاية بشأن المفاوضات مع تركيا. تؤدي التحركات الاستراتيجية المتأخرة دائمًا إلى نتائج لا يمكن إصلاحها».

فيما قال الصحفي التركي، تشاغلار تكين, «دفعت سياسات حزب العدالة والتنمية (العثماني الجديد) مصر التي احترمتنا طوال تاريخ الجمهورية إلى تعزيز التعاون مع اليونان. لم يعد بإمكان أنقرة اتخاذ خطوة تجاه شرق المتوسط أو التنقيب عن الغاز الطبيعي».

وهاجم الصحفي التركي، بجريدة «خلق تي في»، إسماعيل سايماز، الحكومة التركية، برئاسة رجب طيب أردوغان، بسبب تدخلها في شؤون مصر الداخلية، ما ترتب عليه البيان الثلاثي الصادر عن مصر واليونان وقبرص، الذي يدين انتهاكات تركيا في شرق المتوسط.

وشارك إسماعيل سايماز، البيان الصادر عن القمة الثلاثية، على «تويتر»، قائلًا: «هذه نتيجة كونكم طرفًا في الصراع على السلطة في مصر»، في إشارة إلى تدخل تركيا في شؤون مصر الداخلية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع