الداخلية التركية: عدم إفراجنا عن المعتقلين هو سبب وضعنا في القائمة الرمادية

وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو

وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو

أنقرة:«تركيا الآن»

هاجم وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، اليوم الجمعة، «مجموعة العمل المالي» المعنية بمحاربة تمويل الإرهاب وتزوير العملات، وذلك ببسبب إدراجها تركيا على القائمة الرمادية، مما يتطلب مراقبة أكثر صرامة على تركيا، بسبب تقصيرها في منع غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وقال صويلو، إن هذا القرار سياسي بحت، زاعمًا أن المجموعة اتخذت هذا القرار إثر عدم موافقة تركيا على الإفراج عن المعتقل السياسي ورجل الأعمال عثمان كافالا، والرئيس السابق المشارك لحزب الشعوب الديموقراطي، صلاح الدين دميرتاش، حسب ما ذكر موقع «تي 24 ».

وعلق وزير الداخلية، بأنه ليس لأحد أن يعطي تركيا الأوامر، معتبرًا أن هذا القرار بمثابة ورقة ضغط على السلطات التركية للإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وأضاف صويلو، أن تركيا تواجه أزمة هجرة كبيرة، إذ يوجد 3.5 مليون أفغاني في إيران، 2 مليون منهم مستعدون للانتقال، وبالنظر إلى وصول 2000 شخص يوميًا، فإن ذلك يعني تفاقم أزمة الهجرة في البلاد.

وانتقد الوزير التركي، الموقف الغربي إثر أزمة الهجرة، مشيرًا إلى أن ذلك فهم غير أخلاقي ولن يجدي نفعًا مع تركيا، فالغرب يتبع مبدأ «سأتعاون معك في الهجرة ولكني سأضعك على القائمة الرمادية وفق أهوائي»، مؤكدًا أن تركيا تغيرت ولم تعد تركيا القديمة.

وردًا على البيان المشترك الصادر عن سفارات أنقرة لـ10 دول، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وفرنسا، والمطالبة بالإفراج عن رجل الأعمال عثمان كافالا، قال صويلو إن تركيا هى البلد الأكثر محاربة ضد الإرهاب، متهمًا أوروبا والغرب بتمويل الإرهاب ورعايته.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع