أمريكا ترضخ لتهديدات أردوغان: نحافظ على الامتثال للمادة 41 من اتفاقية فيينا

علما تركيا والولايات المتحدة الأمريكية

علما تركيا والولايات المتحدة الأمريكية

كتبت: هبة عبد الكريم

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، أنها تحافظ على الامتثال للمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، ردًا على تصريح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بطرد سفيرها لدى بلاده، مع 9 سفراء آخرين، لإصدارهم بيانًا مشتركًا يطالب بالإفراج الفزري عن رجل الأعمال عثمان كافالا.

وقالت السفارة الأمريكية في تركيا، في تغريدة على «تويتر»: «ردًا على الأسئلة المتعلقة ببيان 18 أكتوبر، تشير الولايات المتحدة إلى أنها تحافظ على الامتثال للمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية».

وتتضمن المادة 41 احترام قوانين وأنظمة الدولة المضيفة مع واجب عدم التدخل في الشؤون الداخلية لتلك الدولة.

وتتعلق المادة 41 بضرورة التزام المبعوث الدبلوماسي بمراعاة واحترام  المبعوث الدبلوماسي قوانين وأنظمة الدولة المضيفة، وتؤكد الممارسة الدولية أن مسألة تحديد ما إذا كان المبعوث الدبلوماسي أصبح شخصًا غير مرغوب فيه ترجع إلى السلطة التقديرية لحكومة الدولة المضيفة، التي تُعتبر وحدها القاضي في هذا الصدد، فإذا أعلنت الدولة المضيفة مبعوثًا دبلوماسيًا شخصًا غير مرغوب فيه، يجوز أن تعلن عن ذلك للدولة الموفدة في جميع الأوقات، ودون بيان أسباب قرارها، ويترتب على هذا الإجراء التزام خاص على الدولة الموفدة يتمثل في قيامها حسب الاقتضاء إما باستدعائه أو بأنهاء مهمته في البعثة الدبلوماسية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع