إثيوبيا تدعو أطراف الصراع السوداني لوقف التصعيد وإنهاء الأزمة سلميًا

آبي احمد

آبي احمد

كتبت: هبة عبد الكريم

طالبت وزارة الخارجية الإثيوبية، اليوم الاثنين، أطراف الصراع في السودان، بوقف التصعيد وإنهاء الأزمة سلميًا، وذلك عقب الاعتقالات التى طالت رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك.

وقالت الوزارة، في بيان: «تتابع حكومة إثيوبيا عن كثب التطورات في السودان. ينبع هذا بشكل خاص من الصلات الأخوية القوية التي كانت قائمة بين شعبي البلدين منذ قرون».

وأضاف البيان: «الحكومة الإثيوبية لعبت دورًا هامًا في التوسط بنجاح في تشكيل حكومة ائتلافية تتألف من عنصريها المدني والعسكري، واعتماد الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية. لذلك، فإن حكومة إثيوبيا تدعو جميع الأطراف إلى الهدوء ووقف التصعيد في السودان وبذل كل جهد ممكن من أجل إنهاء هذه الأزمة سلميًا».

وتابع البيان: «وفي هذا الصدد، تؤيد حكومة إثيوبيا بالكامل استكمال انتقال السودان إلى الديمقراطية واحترام الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية».

وأشار البيان إلى أن «إثيوبيا تؤكد من جديد ضرورة احترام التطلعات السيادية لشعب السودان وعدم تدخل الجهات الخارجية في الشؤون الداخلية للسودان، وإن حكومة إثيوبيا على ثقة من أن شعب السودان سيجد في نهاية المطاف الحكمة لمواجهة هذه التحديات بطريقة تسهم في إيجاد حل سلمي للأزمة.وستواصل حكومة إثيوبيا، كعادتها، الوقوف بحزم مع التطلعات الديمقراطية لشعب السودان».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع