أردوغان: لن نسمح لأي دولة بتجاوز الخط الأحمر معنا

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

برر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قراره بطرد 10 سفراء لدول غربية من بلاده، بأنه لا يهدف لخلق أزمات، بل الهدف منه حماية كرامة تركيا، قائلًا «لن نسمح لأي دولة بتجاوز الخط الأحمر معنا، ولن نسمح إلا بتطبيق العدالة والقوانين والأعراف الدولية، وتطبيق المادة الـ41 في اتفاقية فيينا، التي تنص على ضرورة احترام الدول للحقوق السيادية للدول الأخرى، وعدم التدخل في شؤونها».

واعتبر أردوغان أن بيان السفراء الـ10 (المطالب بالإفراج عن المعتقل السياسي عثمان كافالا)، إهانة للقضاء والسلطة التشريعية في البلاد، قائلًا، عقب انتهاء الاجتماع الوزاري، الاثنين، «إنهم يرغبون في التدخل في الشؤون الداخلية للدولة، لذلك أعلن عن رغبتي في عدم تواجد أي سلطة ترغب في تركيع تركيا على أراضينا».

وأكد أنه بصفته رئيس الجمهورية التركية، فمن واجبه قبل أي شخص آخر الرد على هذا البيان على أكمل وجه، علمًا بأن القضاء التركي نزيه ومستقل، مستنكرًا تدخل السفراء في عمل أعضاء السلطة القضائية، في حين أن الدستور التركي يمنع التدخل في عملهم.

وقال إن هذه الحملة ضد تركيا مصيرها الفشل، كما هي حال الحملات السابقة، مشددًا على ثقته كامل الثقة بفراسة الشعب التركي وبقدرته على قلب الطاولة على وجه من يشارك في تلك الحملات، زاعمًا أن بلاده ستخرج من كل تلك المؤامرات بقوة.

وأضاف: «كانت القنوات الإعلامية التابعة لهذه الدول تبث أحداث حديقة جيزى طوال اليوم، وقد حدثت الكثير من المجازر في تلك الأحداث، ومع ذلك فهم لا يقفون بجانب الإنسانية، على العكس هم يديرون ظهورهم للدول، ويدعمون المنظمات الإرهابية والقنوات الإعلامية الحليفة لها، وقد أفشلنا تلك المخططات».

كما اتهم أردوغان المعارضة بمحاولة المشاركة في المؤامرت المحاكة ضد تركيا، راجيًا من الجميع أن يعلم قيمة بلاده وقدرتها على الوقوف على قدميها، مهما كان قدر المؤامرات المحاكة ضدها.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع