حليف أردوغان يتهم المحكمة الدستورية بدعم الإرهاب ويطالب بإغلاقها

بهتشلي

بهتشلي

أنقرة: «تركيا الآن»

اتهم رئيس حزب الحركة القومية التركي، دولت بهتشلي، المحكمة الدستورية، بدعم الإرهاب والوقوف بجانب الإرهابيين، مطالبا بإغلاقها قبل تدمير كرامة القانون والحق، حسب زعمه. 

وأشاد رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، بموقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشأن رده على بيان الـ10 سفراء المطالب بالإفراج عن المعتقل السياسي عثمان كافالا، وإعلانهم كأشخاص غير مرغوب فيهم بأنقرة، ووصفه بالموقف الشجاع والحازم الذي صحح خطأ تاريخيًا. 

وقال حليف أردوغان، خلال اجتماع الكتلة الحزبية لحزب الحركة القومية بالبرلمان التركي، إن تركيا ليست كيس ملاكمة، وتراجُع الولايات المتحدة عن البيان، يوضح أن على الجميع أن يعرف مكانه، وأن تركيا لا تتسامح مع عدم الاحترام، مضيفًا: «مقاربات الدول الغربية تجاه تركيا ليست ودية».

ووصف بهتشلي، بيان السفراء، بأنه دعوة غير قانونية وغير أخلاقية واغتيال للحقوق السيادية التركية ومؤامرة على الاستقلال، وأنها تتعلق بمرتكب جريمة، وانتهاك للقانون الدولي والاتفاقيات الديمقراطية، «سفراء تلك الدول لم يرتكبوا فضيحة فقط مثل محاولة التدخل في عملية قضائية جارية، بل تجاوزوا حدود واجباتهم تمامًا».

اتهم رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، المحكمة الدستورية، بدعم الإرهاب والوقوف بجانب الإرهابين، مطالبا بإغلاقها قبل تدمير كرامة القانون والحق، حسب زعمه. 

وقال حليف أردوغان: «اعتقل كافالا في 18 أكتوبر 2017 في إسطنبول، تقدم بطلب إلى المحكمة الدستورية في 29 ديسمبر 2017، أصبحت المحكمة الدستورية على هذا النحو أينما كان هناك خائن، وحيثما كان هناك لص ينشط لتقويض تركيا، فإنها تقف إلى جانبهم، هذه المحكمة هي التي تقف بجانب الإرهابي دميرطاش، وبجانب كافالا، إذا لم يتم إغلاق المحكمة الدستورية سيتم تدمير كرامة القانون والحق، ألا يجب إغلاق المحكمة الدستورية؟!».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع