أنقرة: استبعادنا من برامج تصنيع «إف 35» غير عادل وبايدن يسعى للقاء أردوغان

بايدن وأردوغان

بايدن وأردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

استنكر وزير الخارجية التركية، مولود جاويش أوغلو، استبعاد بلاده من برامج تصنيع مقاتلات «إف 35»، ومطالبة 11 ديموقراطيًا وجمهوريًا أمريكيًا الرئيس جو بايدن، ووزير الخارجية، أنتوني بلينكن، بالتراجع عن بيع الطائرات الحربية من طراز «إف ـ 16» إلى حكومة أردوغان، وقال إن «استبعادنا غير عادل، رغم أننا كنا أحد شركاء البرنامج».

ووجه سياسيون أمريكيون رسالة عاجلة إلى الرئيس جو بايدن، طالبوه فيها بإلغاء بيع مقاتلات «إف ـ 16» لتركيا، وذلك عقب تهديد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بطرد سفير واشنطن لدى بلاده، لمطالبته بالإفراج عن رجل الأعمال المسجون، عثمان كافالا.

وقال جاويش أوغلو لفضائية «CNN» الأمريكية، «لماذا اشترينا (إس 400). لأن الولايات المتحدة رفضت مدنا بصواريخ باتريوت، باستخدام الكونجرس كذريعة، لذلك لجأنا إلى مصادر أخرى. الآن قد تأتي مثل هذه الرسالة من الكونجرس، لكن المهم هنا هو موقف الإدارة الأمريكية».

وأضاف: «أوضحنا وجهة نظرنا بشأن (إس 400)، لكن تقرر استبعادنا بشكل غير عادل من برنامج تصنيع (إف 35)، دون تسليمنا هذه الطائرات التي سددنا ثمنها».

وهدد وزير الخارجية، الإدارة الأمريكية، قائلًا «إما تعيدنا أمريكا إلى برنامج تصنيع المقاتلات (إف 35)، أو ترد أموالنا، أو تعوضنا بمنتجات أخرى. إذا كانت الولايات المتحدة لا تريد التعامل معنا، فهناك خيارات أخرى. لم تكن تركيا قط عاجزة، ننتج حاليًا 75 % من احتياجاتنا، ونستطيع اللجوء إلى البلدان الأخرى، لدينا بدائل».

وعن لقاء أردوغان وبايدن المرتقب، قال «الولايات المتحدة هي من طالبت بعقد هذا اللقاء، قالوا إنهم يريدون الاجتماع إما في قمة مجموعة العشرين بروما، أو في قمة المناخ في غلاسكو، واصل أصدقاؤنا العمل على هذه المسألة من حيث التاريخ والوقت. نحن بالفعل على اتصال مع وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، نحن مع الحلول الدبلوماسية».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع