أردوغان ينتهك البروتوكول ويدعو ممثلي الدول لحفل رسمي عدا السفراء الـ10

أردوغان

أردوغان

كتبت: هدى عبدالفتاح

سلطت وسائل الإعلام التركية، الضوء على عدم دعوة الرئاسة التركية، سفراء الدول العشرة الذين طالبوا في بيانٍ رسمي بالإفراج عن المعتقل السياسي عثمان كافالا، لحضور حفل التهنئة الرسمي بمناسبة ذكرى يوم الجمهورية 29 أكتوبر.

حضر الحفل، الوزراء، ورئيس البرلمان التركي، مصطفى شنتوب، ورئيس حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، وعدد من سفراء الدول الأخرى، ما عدا سفراء الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا والدنمارك وفنلندا وهولندا والسويد وكندا والنرويج ونيوزيلندا، علمًا بأنه تم إبلاغ سفراء العشر دول بأنه لن يتم دعوتهم مسبقًا.

تأتي هذه الخطوة التي تعد انتهاكًا رسميًا للبروتوكول الدولي، إذ يجب أن تتم دعوة سفراء الدول جميعًا للاحتفال الرسمي، رغم نشر الدول المذكورة بيانًا رسميًا يؤكدون فيه احترامهم للقانون الدولي امتثالًا للمادة 41 من اتفاقية فيينا الدولية بعدم التدخل في شؤون الدول. جدير بالذكر أنه لا يُتوقع أيضًا أن تتم دعوة السفراء إلى أي احتفالات رسمية للرئاسة التركية في الفترة المقبلة.

وطالب سفراء 10 دول في تركيا (الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا والدنمارك وفنلندا وهولندا والسويد وكندا والنرويج ونيوزيلندا)، بإيجاد حل عادل وسريع لقضية عثمان كافالا المعتقل في سجون أردوغان منذ 4 سنوات تقريبًا بتهمة التحريض على احتجاجات اندلعت في عام 2013 في مدينة إسطنبول، وعمت بعض المدن الأخرى بتركيا ضد خطط أردوغان لتطوير حديقة «غيزي بارك».

وقال السفراء في بيان مشترك، إن «التأخير المستمر في محاكمته، بما في ذلك دمج قضايا مختلفة وخلق قضايا جديدة بعد تبرئة سابقة، يلقي بظلاله على احترام الديمقراطية وسيادة القانون والشفافية في نظام القضاء التركي».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع