زعيم المعارضة التركية: مشكلة المعتقلين أنهم لا يحملون جوازات سفر أمريكية

كلتشدار أوغلو

كلتشدار أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

ذكر كمال كليتشدار أوغلو، أن واجبهم العدل والوقوف ضد الظلم الذي يتعرض له الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش، ورجل الأعمال عثمان كفالا, المعتقلين في السجون التركية، رغم أنهما لم يؤيدا حزب الشعب الجمهوري يومًا ولم يصوتا له، فالساكت عن الحق شيطان أخرس. 

وأضاف زعيم المعارضة التركية، في كلمة له أمام البرلمان التركي، أن مشكلة المعتقلين أنهم لا يحملون جوازات سفر أمريكية، فلو كانت بحوزتهم لخرجوا من السجون وغادروا البلاد بالطائرة بعد مكالمة هاتفية للحكومة، متسائلًا: «هل واجهت تركيا مثل هذا العار من قبل؟».

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كليتشدار أوغلو, إن الظلم هو أصل كل المشاكل الخطيرة في تركيا، مضيفًا أن السلطات فصلت 125 ألفًا و678 شخصًا من العمل، ورغم أنهم حصلوا على حكم بالرجوع من المحكمة الدستورية، إلا أن البيروقراطيين لا ينفذون أوامر القضاء. 

وهاجم رئيس حزب الشعب الجمهوري، حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان، قائلًا: «نائب رئيس حزب العدالة والتنمية يدلي ببيان، يقول: منذ بداية عام 2019 حتى نصف عام 2021، تم إنفاق 128 مليار دولار لصالح أبناء هذا البلد، وذلك لدعم العمال الذين أغلقوا منازلهم، وأغلقت أماكن عملهم، والذين لم يتمكنوا من مواصلة أنشطتهم، أحد القواعد الأساسية للأخلاق هو عدم الكذب، ماذا تفعل في السياسة إذا كنت تكذب؟ أتيت لحل مشاكل الأمة، يتبخر مبلغ 128 مليار دولار وتخرج وتكذب، أتمنى أن نرفع ملف 128 مليار دولار هذا إلى المحكمة».

وعلق كليتشدار أوغلو، على زيادة الأسعار الأخيرة، قائلًا: «بدأت زيادة الأسعار تنهمر مثل المطر، القصر وشركاؤه لا يشعرون بذلك، لكن المواطنين محطمون، تمت زيادة الكهرباء 3 مرات، وزيادة الغاز الطبيعي 9 مرات، بعد كل هذه الارتفاعات، ستتجاوز الزيادة في أسعار المواد الغذائية 40 %، كيف يكسب أصحاب الحد الأدنى للأجور لقمة العيش عندما تتجاوز الزيادة في أسعار المواد الغذائية 40 %».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع