الرئاسة التركية: وجودنا العسكري يدعم استقرار ليبيا وسحب القوات الأجنبية خطأ

إبراهيم قالن

إبراهيم قالن

أنقرة: «تركيا الآن»

ردت تركيا على تصريحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بشأن ضرورة قيام تركيا وروسيا بسحب قواتهما المرتزقة من ليبيا، وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، السبت، «من الخاطئ التركيز على سحب القوات الأجنبية من ليبيا، ووجودنا هناك كقوة استقرار تساعد الشعب الليبي».

وأضاف قالن، في حديث له إلى وكالة الأنباء الفرنسية «فرانس برس»، اليوم السبت، في معرض تعليقه على دعوة ماكرون: «إذا ركزتم حصرًا على سحب القوات الأجنبية من ليبيا كأهم مسألة، فإننا نعتبر هذا الأسلوب خاطئًا».

وشدد قالن على أن ليبيا تحتاج الدعم فيما يخص العمليات السياسية والانتخابات المقرر تنظيمها في ديسمبر القادم والقضايا الاقتصادية، مشيرًا إلى أن الوجود العسكري التركي في هذا البلد يخدم دعم الاستقرار السياسي والأمن هناك.

وتابع: «الهدف من وجودنا العسكري هناك يكمن في تدريب الجيش الليبي، وهو قوة استقرار تساعد الشعب الليبي، وأولويتنا فيما يخص الأمن تعود إلى مساعدة الليبيين في إنشاء جيش وطني ليبي موحد».

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد طالب بإخراج القوات التركية والروسية، من ليبيا، دون تأخير، حسب موقع «قرار» التركي.

ولفت ماكرون إلى ضرورة تنفيذ خطة سحب المرتزقة، قائلًا: «يتعين على تركيا وروسيا إخراج مرتزقتهما من ليبيا الذين يهددون استقرار وأمن ليبيا والمنطقة بأسرها دون تأخير».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع