مفتي تركي: أردوغان يستخدم الدين درعًا لسوء الوضع الاقتصادي

الليرة وأردوغان

الليرة وأردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

أشار المفتي التركي المتقاعد، النائب السابق لحزب الشعب الجمهوري، جاني أشق، إلى قول الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه سيحارب الفائدة، مظهرًا مرجعية دينية، قائلًا: «إن أردوغان يشير إلى الآيات والأحاديث التي تحرم الربا، يقول إن (الإسلام ضد الفائدة، وأريد أن أحقق ذلك)، إنه يحرف، ويستخدم الدين كدرع لسوء الوضع».

موضوعات متعلقة

وأدلى المفتي جاني أشق، بحديث لجريدة «جمهورييت» علق خلاله على تصريحات أردوغان وقال: «أردوغان استخدم الآيات والأحاديث التي تحرم الربا والمرابين، لتحريم الفائدة، ولم يكن هناك بنك مركزي في ذلك الوقت، ومع ذلك، كان إقراض المال مقابل فائدة عالية أمرًا شائعًا، وهذا هو النظام المستهدف، فهناك العديد من علماء الدين الذين وضحوا بأن العلاقة بين البنك المركزي وبنوك الودائع والفوائد التي يحصل عليها الناس مقابل حساباتهم المودعة في البنوك أو التي يتعين عليهم سدادها بالاقتراض من البنك هي خارج مفهوم الربا في القرآن. وبعبارة أخرى، فإن ما يحرمه القرآن هو الربا، ولكنه يُحرّف».

وأضاف: «أردوغان يتحدث مثل رئيس دولة شرعية، وليس دولة علمانية يستخدم الدين كدرع كما يفعل دائمًا لسوء الوضع».

واستخدم أردوغان المرجعية الدينية بخصوص السياسة الاقتصادية، خلال اجتماع كتلته البرلمانية، الأربعاء الماضي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع